امن ومحاكم

أحد أطراف مشاجرة السالمي مع العسكريين الأربعة لـ «الأنباء»: «ضربوني أمام أمي وخالتي وكلبشوا أخي ولم يسعفوني»

سعود عبدالعزيز

يوم أمس انفردت «الأنباء» بقضية تبادل ضرب بين مواطنين قدما الى البلاد عبر منفذ السالمي و4 عسكريين، واكتفت «الأنباء» بخبر مختصر عن الواقعة لكون المعلومات بشأنها غير كافية، ويوم أمس تواصل أحد أطراف المشاجرة وهو أحد المسافرين وتحدث لـ «الأنباء» بشكل مفصل عما حدث له والاعتداء الكبير الذي وقع عليه من قبل 4 عسكريين يعملون في منفذ السالمي، حسب تأكيده، وقص المجني عليه تفاصيل الواقعة كالآتي:

اللي حصل اني دخلت المنفذ الكويتي ومعاي أمي وخالتي واخوي، وصلت عند موظف الجوازات وسلمته جوازاتنا وطبق على أمي وخالتي لأنهم ما يلبسون نقاب (سفور) وختم لنا دخول.. وصلنا عند التفتيش الجمركي وفتشوا سيارتنا وبعدها وصلت لبوابة الخروج عند شرطة المنافذ سلمتهم الجوازات مع أوراق الخروج، وسألني كم واحد انتم؟ قلت له 4، قالي نزل الجام وشاف أمي وخالتي وطابقهم بالجوازات بعدها قالي وين ختم التطبيق، قلت مادري الموظف عطاني هذي الأوراق بس.. قالي الشرطي روح للموظف خله يختم لك على الأوراق، قلت له ابشر، بعدها رجعت لموظف الجوازات قلت الشرطة يقولون لي وين ختم التطبيق جان يقول لي موظف الجوازات الحريم سفور مكشوفات الوجه هو ما شافهم قلت بلى، وقالي نزل الجام انت يالشرطي وشاف الجوازات وشاف الوجه.. موظف الجوازات قالي ماشي وختم على ورقة أمي وورقه خالتي وكتب عليهم تم التطبيق وسلمهم لي، ورجعت للشرطي ثاني مرة وسلمته الأوراق جان يقولي الاجراءات هذي ما تمشي عندي وانزل من السيارة وبطل الدبة.. بطلت له الدبة بالريموت وفتش الدبة والأغراض جان يجيني ثاني مرة قالي يلا ارجع روح لتطبيق النساء وخلهم يطبقون، قلت له الحريم سفور وموظف الجوازات طبق عليهم وانت طبقت ورجعتني ثاني مرة للموظف عشان يختم والحين تبي ترجعني على تطبيق النساء لا تعني أمي وخالتي وهن حريم كبار وحنا خالصين أساسا، قالي شتقول انت وفتح علي باب السيارة وسحبني منها ومسكني من غولة دشداشتي وسحبني ومد ايده علي وطقوني كلهم العسكر ونزل اخوي من السيارة مسكوه وكلبشوه وطقوه وأنا صعدوني الدورية وركبوا أمي وخالتي دورية ثانية وودهم يطبقون وهم خالصين أساسا ومختوم على جوازاتهم وحجزوني ساعة كاملة، وبعدها اتصلت على عمليات وزارة الداخلية وقلت حصل معاي كذا كذا وانزف الى الآن ودقوا العمليات على المنافذ بعدها قالو لي روح مخفر السالمي وسجل قضيتك وما طلبو لي إسعافا ولا طلعوا لي إسعاف المنفذ.. خلوني انطر إسعاف مركز الشقايا 50 كيلو بيني وبينهم اللي طلبوه لي العمليات وأنا فيني كسر بالخشم واحتاج عملية بعد ما يخف التورم والكدمات اللي بوجهي وجرح فوق الحاجب مع كدمات وزلوغ بباقي جسمي.

الموطن وتبدو الاصابات واضحة على وجهه
صورة للخبر الذي نشرته الأنباء أمس
التقرير الطبي الخاص بالمواطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock