أخبار المملكة

الحربي يرعى حفل ختام مركز تعارفوا للإرشاد الأسري لجائزة التميز لإسر ذوي الاعاقة

وسيلة محمود الحلبي

 

أقام مركز تعارفوا للإرشاد الأسري ، برعاية وحضور الدكتور محمد بن عبدالله الحربي مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض وحضور سمو الأميرة نوف بنت عبدالرحمن رئيس مجلس جمعية لإجلهم ، الحفل الختامي لجائزة التميز لأسر الأشخاص ذوي الإعاقة .وبدأ الحفل بالقرآن الكريم رتله الأبن عبدالرحمن الشهري من ذوي الإعاقة.تلا ذلك كلمة رئيس مركز تعارفوا للإرشاد الأسري الدكتور/ سعود بن عبدالعزيز المصيبيح والذي أكد فيها على أهمية التشجيع والتحفيز والدعم لإسر ذوي الإعاقة ودورهم الانساني في خدمة إبنائهم والمجتمع، مشيرا إلى دور القطاع الخاص والخيري والإنساني الفاعل في إبراز هذا المجال التي حرصت عليه حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان يحفظهما الله تعالى. وأضاف بإن مركز تعارفوا يسعد بتكريم أسر ذوي الإعاقة ، كونهم الفئة الأكثر عملا في خدمة أبناء ذوي الإعاقة ، والقيام بالمبادرة والبحث عن التميز لما لها من الأثر الإيجابي في تعزيز روح السعادة والرضا عبر مساعدة الاخرين .
وقال د.المصيبيح بإن مسابقة التميز لذوي الإعاقة والتي نظمها مركز تعارفوا للإرشاد الأسري تأتي لتكريم وتحفيز الأسر التي تميزت في رعاية إبنائها خلال جائحة كورونا.
وأثنى د.المصيبيح على جهود وزارة الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية مشيدا بالدكتور محمد الحربي وحرصه على الانشطة الانسانية والإجتماعية في منطقة الرياض. ووجه شكره لمؤسسة الجاسر الإنسانية وفندق آرت فيو على رعايتهم ودعمهم للحفل .
بعد ذلك قدم فيلم عن جائزة ومسابقة التميز لأسر ذوي الإعاقة ثم فيلم عن مؤسسة الجاسر الإنسانية وخططها وبرامجها الانسانية والاجتماعية والصحية والتعليمية والخيرية.ثم القيت كلمة مؤسسة الجاسر الإنسانية جاء فيها ….
نتقدم بالشكر الجزيل لمركز تعارفوا للارشاد الأسري على مبادراته الرائعة والتي يأتي منها هذه المبادرة التي نحتفل سويا بنجاحها وتميزها..
وهذه الشريحة الغالية على قلوبنا جميعا تستلزم منا التكاتف والتآزر لتقديم أرقى الخدمات والمبادرات التي تعنى بهم، امتثالا لتعاليم وقيم الإسلام، وتجسيدا للحمة الوطنية، في ظل القيادة الرشيدة، وتكاملا بين قطاعات المجتمع المختلفة..
ونحن إذ نشكر مركز تعارفوا لا يفوتنا أن نشكر وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على جهودها في دعم المبادرات التي تخدم هذه الفئة، وكذلك نشكر القائمين على مؤسسة الجاسر في وعلى رأسهم رئيس مجلس الأمناء الشيخ عمر بن عبدالعزيز الجاسر وفقه الله الذين لا يألون جهدا في دعم مثل هذه المبادرات المهمة.
وكذلك لا يفوت أن نشكر كل العاملين في المبادرة وكل المتطوعين فيها وعلى رأسهم سعادة الدكتور سعود المصيبيح
ثم قدمت كلمة لمعالي الاستاذ عبدالرحمن ابوحيمد (عن بعد)أثنى فيها على جهود مركز تعارفوا وأنشطته لخدمة المجتمع ثم كلمة الشيخ الدكتور عايض القرني (عن بعد ) قدم فيها كلمات الشكر والثناء لمركز تعارفوا والقائم عليه الدكتور سعود المصيبيح والمدير التنفيذي فاطمة أبو طالب ومن قام بالتنسيق الأستاذة رُبا الزهراني ، وقد اثنى عَلى البرنامج المقدم لذوي الإعاقة وأضاف بانهم فئة متميزون و بأنها ليست إعاقة إنما هي ريادة ونشاط ونجاح وموهبة باْذن الله وان الله لا يأخذ شيء الا عوض عنه سبحانه ، كما ان موسوعة المشاهير التي تضم الريادة العالمية من هم ذوي إعاقة كالأصم والكفيف والمقعد ومن لديه إعاقة وهؤلاء هم رواد للنجاح والفلاح ورواد في دنيا التميز ، كما شكر جميع من قام على هذا العمل الرائع ومن بذل وأعطى وعمل ودعا لهم بخير الجزاء على ما قاموا به.

تلا ذلك كلمة راعي الحفل الدكتور محمد الحربي قال فيها:-

يطيب لي أن أكون بينكم محتفين جميعا بالأسر المتميزة في رعاية أبنائها من ذوي الإعاقة لنشكرهم ونشد على أيديهم ليكونوا قدوة لغيرهم في العناية بهذه الفئة الغالية على قلوبنا والتي تجد العناية والرعاية والأهتمام من حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله .
إننا في فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية بمنطقة الرياض نحظى بدعم وتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض لتطوير العمل الاجتماعي والإنساني ومن ذلك الانشطة المتعلقة بذوي الإعاقة وأسرهم كما أن وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بقيادة معالي الوزير المهندس أحمد الراجحي حريصة كل الحرص على تطوير الخدمات المقدمة لذوي الإعاقة وأسرهم بما يكفل تسهيل أمورهم وتيسير حياتهم وهناك خطط ومبادرات سيعلن عنها قريبا بإذن الله.
وأضاف د.الحربي:-
أود توجيه شكري الجزيل لكل من عمل وخطط ودعم لهذه المسابقة وحفز الأسر للمشاركة مقدرا جهود مركز تعارفوا للإرشاد الأُسَري ومؤسسة الجاسر الإنسانية ولجنة التحكيم داعيا الله مواصلة مثل هذه الجهود الطيبة واستمرارها لمافيه الصالح العام باذن الله .

من جهتها قالت الأستاذة فاطمة ابو طالب المديرة التنفيذية لمركز تعافوا للإرشاد الأسري بإن الدولة تبذل -رعاها الله تعالى – في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين جهدًا كبيرًا وجبارًا لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة من أجل حاضر زاهر ومستقبل باهر، وإلى تكوين علاقة إيجابية بين أفراد المجتمع ؛ليشارك ذوي الإعاقة في نهضة الوطن ،وقد بدأ دورهم الايجابي يتبلور ويتناغم منسجمًا مع حركة التنمية والتطور التي تشهدها بلادنا الحبيبة في مختلف الميادين.
وقالت أبوطالب
ونحن ولله الحمد والشكر فى مركز تعارفوا نسعى للمساهمة الفعالة في تحقيق الاستدامة والتنمية لبرنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030.
وبدورنا نقدم جزيل الشكر لجميع الداعمين ومحبي الخير وكافة أفراد المجتمع على الدعم والتفاني لخدمة ذوي الإعاقة .
ونحن نسعد بتكريم الفائزين والفائزات بجائزة التميز، ونحث أسر ذوي الإعاقة على المشاركة الفعالة في المسابقات القادمة حتى تعم الفائدة للجميع – إن شاء الله تعالى -ونحقق تطلعات حكومتنا الرشيدة رعاها الله تعالى.
وعلى درؤب الخير والعطاء نلتقي بكم جميعا.
من جانبه قدم رئيس لجنة الجائزة الدكتور عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان شكره وتقديره للدكتور محمد الحربي
والأميرة نوف بنت عبدالرحمن، وجميع منسوبي ومنسوبات مركز تعارفوا للإرشاد الأسري وجميع من حضر .

وأشاد ” آل عثمان” بتعاون الجميع الذى ينمُّ عن حبهم للعمل التطوعي النابع من واجبهم الديني، ويحقق التطلعات التي تتطلع لها حكومتنا الرشيدة – رعاها الله تعالى- مؤكدًا بأنه فخورٌ بجميع الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم ،حيث إنَّ هذا العمل والجهد المتميز ينعكس بالإيجاب على شخصية الناس ، ويحقق آمالهم وتطلعاتهم ورغباتهم.

وأوضح “آل عثمان” بأن مركز تعارفوا يتطلع -إن شاء الله- إلى تقديم الكثير من البرامج المهمة والأنشطة التي تخدم ذوي الإعاقة على مستوى مملكتنا الغالية، بدعم ومؤازرة الموسرين، والجهات الحكومية والخاصة، والمهتمين بالعمل الخيري والإنساني ابتغاءَ رضى الله سبحانه وتعالى، ثم سعياً لتطوير وتميز أبنائنا ذوي الإعاقة وأسرهم في شتى المجالات.

وأخيرا، تم تكريم الفائزين والفائزات والجهات الداعمة للجائزة ولجنة التحكيم والمنظمين حيث تم تكريم راعي الحفل الدكتور محمد الحربي والأميرة نوف بنت عبدالرحمن والجاسر الإنسانية ممثلا بالأمين العام د.خالد الرنيني وفندق أرت فيو ممثلا بمالكه رجل الإعمال الأستاذ محمد الأحمري بدروع تذكارية من مركز تعارفوا وألقيت تجارب وذكريات ومواقف أختلطت فيها المشاعر والدموع أضفت على الحفل طابعا إنسانيا جميلا ثم ألتقيت الصور التذكارية للحضور مع أسر ذوي الإعاقة والأبناء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock