أخبار الكويت

الرئيس العراقي معزياً بوفاة المغفور له بإذن الله صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد: كان أخاً كبيراً وزعيماً حريصاً على المنطقة

نعى عدد من القادة العرب المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الذي وافته المنية اليوم بعد مشوار حافل في خدمة الكويت وشعبها وقضايا الأمتين العربية والإسلامية. وعدد القادة العرب مناقب فقيد الكويت الكبير وأثنوا على جهوده، رحمه الله، في مساعدة الشعوب العربية الشقيقة ودول العالم أجمع، حيث امتدت أيادي الكويت البيضاء في عهد سموه، رحمه الله تعالى، إلى أصقاع العالم المختلفة.

رئاسة الجمهورية في مصر: صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد كان قائدًا حكيمًا كرّس حياته في خدمة شعبه وأمته والإنسانية جمعاء

فقد نعت جمهورية مصر العربية الشقيقة ببالغ الحزن والأسى المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الذي انتقل إلى جوار ربه اليوم، لتفقد الأمة العربية والإسلامية زعيمًا عظيمًا من طراز فريد، بعد عمر حافل بالعطاء والإنجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها.

وأوضحت جمهورية مصر العربية، أنه تذكر في هذه الظروف الأليمة بكل العرفان والتقدير المواقف الأخوية لصاحب السمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، وبصماته البارزة في نهضة الكويت والأمتين العربية والإسلامية، فلقد كان قائدًا حكيمًا كرّس حياته في خدمة شعبه وأمته والإنسانية جمعاء، وستظل أعماله وإنجازاته راسخة فى الوجدان وستبقيه نموذجًا يحتذى به فى القيادة والبذل والعطاء.

وأكد البيان، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى إذ ينعى لمصر وللأمتين العربية والإسلامية أخًا وصديقًا عزيزًا، ليعرب باسمه وباسم مصر حكومةً وشعبًا عن خالص تعازيه وصادق مواساته إلى الشعب الكويتى الشقيق وأسرته الكريمة فى هذا المصاب الجسيم، داعيًا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يسدد سبحانه وتعالى خطى دولة الكويت لمواصلة مسيرة التقدم والازدهار والدفاع عن قضايا العروبة والإسلام.

كما قرر مجلس الوزراء المصري اعلان الحداد وتنكيس الاعلام لمدة 3 أيام.

الرئيس العراقي معزياً بوفاة المغفور له بإذن الله صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد: كان أخاً كبيراً وزعيماً حريصاً على المنطقة

كما وصف الرئیس العراقي برهم صالح الیوم الثلاثاء المغفور له صاحب السمو امیر البلاد الشیخ صباح الأحمد بالاخ الكبیر والزعیم الحریص على
المنطقة.

وقال صالح في تغریدة له معزیا بوفاة الأمیر “تلقینا بحزن بالغ نبأ وفاة الامیر المغفور له الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح” مضیفا “كان الاخ الكبیر والزعیم الحریص على شعوب المنطقة”.

واضاف “لقد عرفناه بانسانیته وحرصه على علاقات كویتیة عراقیة متینة وعمل بدون كلل على جمع الكلمة ومغادرة الخلاف حتى اضحى مثالا للسلام والخیر.. تعازینا لاهلنا في الكویت الشقیق”.

ومن جانبه اعرب رئیس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بیان عن تعازیه بوفاة المغفور له حضرة صاحب السمو امیر البلاد الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح.

وقال الكاظمي انه تلقى نبأ رحیل سمو الامیر بالم بالغ وقلوب حزینة مؤكدا ان “الامة والمنطقة جمعاء فقدوا رجلا لم یدخر جهدا في سبیل دعم الامن والاستقرار الاقلیمیین وضمان الرفاه والتقدم لشعب الكویت الشقیق والشعوب الجارة”.

واشار الى ان “الراحل الكبیر ساهم في تعزیز مسیرة العراق الجدید الخارج من نیر الدیكتاتوریة مثلما وقف معه وهو یواجه الارهاب وینتصر لارضه ووجوده”.

كما اعرب رئیس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي عن تعازیه بوفاة المغفور له حضرة صاحب السمو امیر البلاد الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح.

وقال الحلبوسي في بیان “انه تلقى باسى بالغ وقلب یعتصره الالم نبأ وفاة الامیر الاب والشیخ القائد وراس حكمة العرب”.

واضاف “عرفناه انسانا معطاء وسیاسیا محنكا وناصحا امینا وبوفاته فقدنا داعما للعراق ومحبا للعراقیین ومناصرا لقضایا العرب والمسلمین”.

وتابع “عزاؤنا بفقدانه وحزننا على رحیله یوازي حزن شعبنا في دولة الكویت.. نسال االله العزیز القدیر ان یتغمده بواسع رحمته ویسكنه فسیح جنانه ویلهمنا واهلنا في دولة الكویت صبر غیابه”.

وانهى الحلبوسي بیانه بعبارة “وداعا امیرنا الحكیم”.

ملك الأردن معزياً في المغفور له بإذن الله صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد: فقدنا اليوم أخاً كبيراً وزعيماً حكيماً مُحبّاً للأردن.. كان رحمه الله قائداً استثنائياً وأميراً للإنسانية والأخلاق

كما عزى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد.

وقال الملك عبدالله في حسابه على “تويتر” :

فقدنا اليوم أخاً كبيراً وزعيماً حكيماً مُحبّاً للأردن سمو الشيخ صباح الأحمد رحمه الله كان قائداً استثنائياً وأميراً للإنسانية والأخلاق، كرّس حياته لخدمة وطنه وأمته ولم يتوانَ في مساعيه الخيّرة عن بذل كلّ جهدٍ لوحدة الصف العربي، نعزي أنفسنا والشعب الكويتي الشقيق بهذا المُصاب الجلل.

كما أعلن الديوان الملكي الأردني الحداد 40 يوماً على وفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد.

الرئيس اللبناني ميشال عون نعى المغفور له بإذن الله صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد: لبنان يفقد بغيابه شقيقا كبيرا وقف إلى جانبه في الظروف الصعبة وأعاد إعمار الكثير من مدنه وقراه

كما أعرب الرئيس اللبناني العماد ميشال عون عن ألمه الشديد “لغياب أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن عمر قضاه في خدمة بلده وشعبه والدول العربية الشقيقة وقضاياها، وكان مثالا للمروءة والاعتدال والحكمة”.

وقال الرئيس عون: “يفقد لبنان بغياب الشيخ صباح شقيقا كبيرا وقف الى جانب اللبنانيين في الظروف الصعبة التي مروا بها خلال الأعوام الماضية. ولم يوفر جهدا الا وبذله في سبيل استقرار لبنان ووحدته وسيادته كما كان يسارع دائما الى دعم الشعب اللبناني الذي لن ينسى ما قدمه الراحل الكبير في المحن التي توالت على الوطن الصغير، فاعاد اعمار الكثير من مدنه وقراه التي تهدمت، وساهم في اطلاق مشاريع عمرانية وانمائية كثيرة. وقبل كل ذلك، كان الراحل الكبير الصوت الصارخ في المحافل الإقليمية والدولية دفاعا عن الحق العربي عموما وعن القضايا العادلة وفي مقدمها قضية فلسطين. وعندما اعتدي على الكويت، قاد الراحل الكبير مسيرة تكللت بتحرير أراضي الكويت وعودة السيادة كاملة من دون نقصان”.

وختم الرئيس عون: “اني اذ انعي الى اللبنانيين الشيخ صباح، الشقيق المحب والغالي الذي يشكل غيابه خسارة كبيرة، أتقدم من نائب امير الكويت وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح والاشقاء الكويتيين باحر التعازي سائلا للفقيد الغالي الرحمة ولهم جميعا الصبر والعزاء”.

مجلس السيادة الانتقالي بالسودان نعوا المغفور له بإذن الله صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد: قائد عربي بارز كرس حياته ووظف طاقاته لخدمة وطنه وأمته العربية والإسلامية ورفعة شأنها

بدوره نعى رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان وأعضاء المجلس بقلوب مؤمنة وراضية بقضاء الله وقدره المغفور له بإذن الله صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الذي انتقل إلى جوار ربه اليوم .

وأضاف بيان لمجلس السيادة الانتقالي السوداني أن المجلس إذ ينعى المغفور له بإذن الله تعالى إنما ينعي للأمتين العربية والإسلامية قائدا عربيا بارزاً كرس حياته ووظف طاقاته لخدمة وطنه وأمته العربية والإسلامية ورفعة شأنها عبر مواقف مشهودة من أجل تحقيق التضامن العربي، ووهب حياته لنهضة بلاده والدفاع عن قضاياها بكل صدق وأمانة وإخلاص.

وتابع البيان: أسهم الفقيد في تعزيز العلاقات التاريخية والأخوية المتجذرة بين الشعبين السوداني والكويتي، فضلاً عن مواقف بلاده الداعمة للسودان في كافة المحافل الإقليمية والدولية.

وختم البيان: نسأل الله العلي القدير أن يلهم شعب الكويت وأسرة الفقيد الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل.
“إنا لله وإنا إليه راجعون” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock