أخبار الكويت

الضاحي: مرضى السكري أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات ومنها «كورونا»

حنان عبدالمعبود

أكد استشاري الغدد الصماء والسكر ورئيس رابطة السكر الكويتية د.وليد الضاحي أن معدلات انتشار مرض السكري في منطقة الخليج عالية جدا وتصل إلى المستوى الأعلى ‏في العالم. وأضاف أن أفضل دواء لمريض السكري هو ممارسة الرياضة وتقليل الأكل.

وقال الضاحي في تصريح صحافي بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للسكري إن هناك ارتباطا بين مرض السكري وشدة الإصابة بالفيروسات، وذلك لوجود خلل في العملية المناعية عند بعض مرضى السكري، لافتا إلى توصية من المركز الأميركي باعتبار السكري جزءا من عوامل شدة الإصابة بالفيروسات ومنها فيروس «كورونا»، إلا أن من بين مرضى السكري من هم معرضون أكثر لشدة الإصابة ومنهم من يعاني من سمنة مفرطة، ومعدل كتلة الجسم لديهم 40 أو أكثر ومن يعانون من فشل في وظائف الكلى، ومن يعانون من أمراض القلب ومن الذبحة الصدرية وانسداد الشرايين وضعف عضلة القلب، ومن سكره غير المنتظم مع ارتفاع معدل السكري التراكمي لأكثر من 8%، والحوامل ومن أكبر من 50 سنة ومن يعالج بالأنسولين، ولمرضى زراعة الأعضاء.

وأكد الضاحي أن هؤلاء المرضى عليهم أخذ الحذر المضاعف بالتباعد الجسدي وتكرار غسل اليدين وتفادي التجمعات وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى، وارتداء الكمام طوال الوقت خارج المنزل.

وذكر أنه يجب تغيير نمط الحياة بالنسبة لمريض السكري، ليشمل الحركة المستمرة وتقليل النشويات وفحص السكري المستمر في البيت، إلى جانب المتابعة المستمرة لمعرفة ضغط الدم وصحة أعضاء الجسم.

وأشار إلى أن المنظمة العالمية للسكر اختارت شعار «الممرضون يصنعون الفرق لمرضى السكري» للاحتفال باليوم العالمي للسكري لهذا العام، وهو ما يدل ذلك على أن دور ممرضي أو مثقفي السكري أساسي في علاج المريض وهم محور ارتكاز في فريق علاج السكري.

وأوضح انه للأسف لا يوجد في الكويت مسمى وظيفي لمثقفي السكر ولا أفضلية في مهنة التمريض لممرضي السكري فهم يتلقون العناء الكثير بمتابعة المريض طوال اليوم وخارج أوقات الدوام الرسمي مع أخذ قرارات تساعد المريض على حل المشاكل التي يتعرض لها بسبب المرض.

د.وليد الضاحي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock