أخبار المملكة

المنبر النبوي تُرعة من تُرع الجنة وحدٌ ومعلمٌ للروضة الشريفة

يزخر المسجد النبوي الذي يفد إليه المسلمون من أصقاع الأرض للصلاة فيه والتشرف بالسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى صاحبيه رضوان الله عليهما، بالعديد من المعالم المرتبطة برسولنا الكريم منها منبره عليه أفضل الصلاة والسلام الذي هو قطعة من قطع الجنة كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم لقوله: “منبري على حوضي ومنبري على تُرعة من ترع الجنة وإن قوائم منبري هذا على رواتب من الجنة”.
ويُعرف المنبر في اللغة الشيء المرتفع وبه سُمي المكان الذي يرتقيه الخطيب في المسجد، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب قائماً مستنداً إلى جذع نخلة منصوب في المسجد فلما شقَّ عليه القيام صُنِعَ له المنبر من ثلاث درجات ووضع في الجانب الغربي من مصلاه، فكان يجلس عليه ويعظ الناس ويراه كل من حوله، كما أن للمنبر النبوي فضلاً، وذلك بأن يكون على حوضه عليه الصلاة والسلام يوم القيامة، فعن أبي هريرةَ رضي الله عنه أَن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ومنبري على حوضي”، وعن أبي سعيد قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في المسجد وهو عاصب رأسه بخرقة في المرض الذي مات فيه فأهوى قبل المنبر فأتبعناه فقال: ” والذي نفسي بيده إني لقائم على الحوض الساعة “، ومما يدل أيضا على فضل المنبر النبوي وشرفه أنه اشتدّ النكير على من حلف عنده بيمينٍ آثمة ومتوعد بالنار فعن جابر بن عبدالله الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” من حلف على منبري آثما تبوأ مقعده من النار “.
وبين أهل العلم عدة معان كلها محتملة لمعنى قول النبي صلى الله عليه وسلم : ” ومنبري على حوضي ” منها أن المنبر النبوي الشريف بعينه يعيده الله سبحانه يوم القيامة كما يعيد سائر الخلائق ويوضع على حوضه في ذلك اليوم ويخلق الله سبحانه له منبراً – أي منبر – فيجعله على الحوض تكريما له وتشريفا وأن الحضور عند المنبر الشريف وملازمة الأعمال الصالحة بالقرب منه يورد الحوض ويوجب الشرب منه، وقال السمهودي يظهر لي معنى رابع وهو أن البقعة التي عليها المنبر تعاد بعينها في الجنة ويعاد منبره ذلك على هيئة تناسب ما في الجنة فيجعل المنبر عليها عند عُقْر الحوض وهو مؤخره وعن ذلك عبر بـ “ترعة من ترع الجنة”.
وللمنبر النبوي درجات تكاد الروايات الواردة تتفق على أن المنبر النبوي صُنع من درجتين غير المجلس كما روى أبو داود بإسناد جيد أن تميماً الداري أتخذ له منبراً من مرقاتين . قال السمهودي: أي غير المقعدة وكذا روى ابن سعد في الطبقات بسنده عن أبي هريرة فذكر الحديث وفيه فأرسله إلى أثلةٍ بالغابة فقطعها ثم عمل منها درجتين ومقعداً “، وعن طول المنبر النبوي وعرضه فأحسن من فصل القول في وصف طوله وعرضه الذي صنع للنبي صلى الله عليه وسلم من المؤرخين ابن زبالة رحمه الله المتوفَّى في حدود سنة 200هـ، حيث قال وطول منبر النبي صلى الله عليه وسلم ذراعان في السماء وعرضه ذراع في ذراع وتربيعه سواء وفيه مما كان يلي ظهره إذا قعد ثلاثة أعواد تدور، ثم قال وطول المجلس أي مجلسه صلى الله عليه وسلم شبران وأربع أصابع في مثل ذلك مربع وما بين أسفل قوائم منبر النبي صلى الله عليه وسلم الأول إلى رمانته خمسة أشبار وشيء وعرض درجه شبران وطولها شبر وطوله من ورائه يعني محل الاستناد شبران وشيء ، كما للمنبر من أسفله إلى أعلاه سبع كُوىً مستطيره من جوانبه الثلاثة ثم قال وفي منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسة أعواد من جوانبه الثلاثة فذهب بعضها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock