مقالات

اليوم الوطني السعودي 92 ” هي لنا دار”

بقلم/ د. أشواق بنت صالح الجابري*
“دام عزك يا وطن”
يحتفي وطني الحبيب قيادة وشعبا بذكرى اليوم الوطني 92 للمملكة العربية السعودية مؤكدين بأن المملكة تسير بثبات نحو القمة، وبأنها تزداد شموخاً إلى شموخه ورفعةً إلى رفعته ومجداً إلى مجده. فيوم 23 من سبتمبر من كل عام يوم عظيم بالنسبة لنا وتحتفل فيه المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا بكل فخر واعتزاز.
فهوية اليوم الوطني السعودي تحت شعار “هي لنا دار” واليوم الوطني السعودي يعني لنا نحن السعوديون الكثير الكثير، وحقاً علينا أن نفتخر بوطن العز والكرامة وهي ذكرى غالية وعزيزة على قلوبنا هيأ الله لها القائد الفذ الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود طيب الله ثراه ليجمع شتات هذه الأمة في كيان واحد هو المملكة العربية السعودية وذلك عبر مسيرة مباركة ثم انطلقت مرحلة البناء والنماء والتطوير في كافة المجالات والميادين المختلفة، وواصل أبناؤه البررة ـ رحمهم الله جميعا- المسيرة إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان ـ حفظهم الله ـ حتى غدت المملكة نبراسا ساطعا في أسمى معانيها لتصبح دولة متكاملة الأركان قوية البنيان يسودها الأمن والاستقرار للمواطن والمقيم،
واستطاعت المملكة بفضل سياستها الرشيدة والمتوازنة أن تحتفظ بعلاقات ممتازة مع كل الدول، وأصبحت في مصاف الدول كما أن قوتها الاقتصادية أهلتها للانضمام إلى دول العشرين الغنية، اليوم الوطني 92 هو اليوم الذي تضخ فيه دماء القوة والفخر، وتتجـدَّد فـيـه روح الشـغــف والانتمـاء، هو الوطن والدار التي تسعى لتقديم فرص وفيرة تُمكِّن المواطن والمقيم من المساهمة في بناء وازدهار المملكة، من الرياض بدأت الانطلاقة، مشروع القدية، وبوابة الدرعية، والقمر الصناعي شاهين، وإلى الحرمين الشريفين، تطوير وخدمات متسارعة لخدمة ضيوف الله بأيدي بارعة، ثم مشروع البحر الأحمر، ومشروع ذا لاين، ومشروع أمالا، وقبلهم مشروع نيوم، ومشروع تروجينا نيوم، ومشاريع تنمو وتكبر كل يوم، وهيئة ملكية في معظم المناطق للتطوير والازدهار، والعلا، ومشارع رؤى المدينة، وأعمال بناء بأيدي أمينة، ومسارات القطارات الجديدة، ومشاريع الطاقة والخلايا والألواح الشمسية، ومشروع المسار الرياضي، ومشروع الرياض آرت، ومشروع روشن، ومشروع السودة في الجنوب، ومشاريع تحلية المياه، وهناك العديد من المبادرات الكبيرة في جميع أنحاء المملكة التي نشاهدها ونعيشها ونلمسها واقعاً مشرفاً ومشرقاً، هذا بعض من كل ما يحصل في وطننا الغالي، على يد خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الغالي عراب الرؤية المباركة وأمراء مناطقنا وحكومتنا، التي حققنا معهم قفزات عالية في سماء العالم، وفي قمة العشرين.
فوطن هذا شأنه يجب أن نفتخر به، وأن نضحي من أجله والعمل على بنائه واليوم ينعم وطننا الحبيب بنهضة شاملة ومطردة، ويزدان برؤية 2030 التي تشكل نقطة تحول نوعية ستضع بلادنا في مصاف الدول العظمى، وتنقلها من الاعتماد على النفط إلى التنوع الاقتصادي في مختلف الأنشطة
وأنا في هذا المقام أعبر عن كامل ولائي واعتزازي بوطني العزيز، وأهنئ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان بن عبد العزيز وحكومتنا الرشيدة بهذا اليوم المجيد

• سيدة أعمال سعودية
• رئيس مجلس إدارة مجموعة أشواق الجابري للتجارة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock