علوم وتكنولوجيا

انخفاض الجليد البحرى الصيفى فى أنتاركتيكا بمقدار 400 ألف ميل مربع

انخفض الجليد البحري الصيفي في منطقة بحر ويديل في القارة القطبية الجنوبية “انتاركتيكا، بمقدار  386،102 ميل مربع أي حوالى مليون كيلومتر مربع، وهي مساحة تبلغ ضعف مساحة إسبانيا، وذلك في السنوات الخمس الماضية، وبحسب الباحثين فإن هذه مساحة تبلغ ضعف مساحة إسبانيا وسيكون لها تأثير كبير على النظام البيئي البحري في المنطقة.
 
وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يوفر الجليد البحري المحيط بأنتاركتيكا موطنًا مهمًا للعديد من الأنواع بما في ذلك طيور البطريق والفقمة التي تعتمد عليها للوصول إلى الغذاء والتكاثر.
 
فحص فريق دولي من الباحثين بقيادة المسح البريطاني لأنتاركتيكا سجلات لمدى الجليد البحري وأنماط الطقس في المنطقة منذ السبعينيات، ووجدوا فقدان الجليد بسبب سلسلة من العواصف الشديدة في صيف القطب الجنوبي عام 2016، ومساحة كبيرة من المياه المفتوحة تنفتح بين الجليد.
 
قال الباحث الرئيسي البروفيسور جون تورنر، عالم المناخ في مسح القطب الجنوبي البريطاني، إن الجليد البحري في القطب الجنوبي يوفر مفاجآت مستمرة للباحثين.
 
وأضاف تورنر: “على النقيض من القطب الشمالي، كان الجليد البحري حول القطب الجنوبي يتزايد في المدى منذ السبعينيات، ولكنه انخفض بعد ذلك بسرعة ليسجل مستويات منخفضة، مع أكبر انخفاض في بحر ويدل”.
 
يتجمد المحيط حول القارة القطبية الجنوبية ويضاعف حجم القارة في فصل الشتاء، حيث يصل مدى الجليد البحري إلى أكثر من 7 مليون ميل مربع بحلول أواخر سبتمبر.
 
ولكن خلال فصلي الربيع والصيف، يذوب جليد البحر بالكامل تقريبًا في معظم أجزاء القارة القطبية الجنوبية، مع احتفاظ بحر ويديل فقط بكمية كبيرة.
 
وامتص المحيط الخالي من الجليد الطاقة من الشمس ثم خلق خللاً في درجة حرارة المحيط الدافئة التي لا تزال قائمة حتى اليوم.
 
وقال الفريق إن الخسارة السريعة الأخيرة في الجليد البحري تؤثر على كل من النظام الإيكولوجي لبحر ويدل والحياة البرية والنباتات والحيوانات الأوسع في القارة القطبية الجنوبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock