أخبار الكويت

بالفيديو.. جمعية السلام حصلت على جائزة التميز في مجال قياس إدارة الأثر الاجتماعي للعام 2020

ليلى الشافعي

أكد المستشار القانوني للشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية عبدالله الضعيان العنزي أن جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية أصبحت محط إشادة من قبل المتابعين لأعمالها وأنشطتها سواء في الداخل والخارج.

وأصبحت خير سفير لنا مقدما الشكر للقائمين على الجمعية ولكل من يدعم اعمالها حتى اصبحت رمزا للتميز والعطاء المؤسسي.

وقال خلال حفل تكريم الاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية لجمعية السلام للأعمال الانسانية والخيرية ضمن الجهات المشاركة بجائزة التميز في مجال قياس وإدارة الاثر الاجتماعي لعام 2020 بصفته ممثلا الاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية، قال اننا نستذكر مواقف قائد الانسانية سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد ونسأل الله أن يدخله فسيح جناته ويرحمه ويغفر له، ونسأله عزّ وجلّ أن يوفق صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد لمواصلة قيادته الحكيمة ومسيرته في البناء والتقدم والعطاء.

وأضاف الضعيان، فالمنجزون يستحقون ان يتم رصد اعمالهم والتعريف بأفضل ممارساتهم، فالمجتمعات تحتاج الى قدوات وقد تكون هذه القدوات مؤسسات او افرادا خصوصا في الأوقات الصعبة التي يكون بها الإنسان في أمس الحاجة للمساعدة من اخيه الانسان، فالكوارث متعددة على بني البشر والفقر والجوع يتفشى بين حين وآخر في بعض الاقطار مسببا العوز للفرد والمجتمع خصوصا بعد ان ضرب اطنابه فيروس كورونا المتجدد كل اصقاع الارض.

وقد وصفته منظمة الصحة العالمية بالجائحة، كان ولابد من تدخل كافة الحكومات، ومنظمات المجتمع المدني وأفراد متطوعين تحت مظلة فرق تطوعية ومبادرات مساهمة، لمحاولة تقديم يد العون للآخرين خصوصا الذين انقطعت بهم السبل وضاق العيش عليهم بعد أن كان اعتمادهم على دخل يومي يسير يجنى بعد عمل باليومية، ومن هذا المنطلق هبت الأيادي ذات العطاء لمساعدة من يحتاج المساعدة بكافة السبل أو بتوفير الدواء والطعام للمحتاجين وإغاثة من هم بأمس الحاجة للإغاثة ولم يكن ذلك بالشيء اليسير خصوصا على مستوى العالم، فكان لابد من تفعيل دور الشراكة المجتمعية وذلك تضافر الجهود التطوعية وجهود الحكومات معا للسيطرة والحد من آثار تلك الآفة.

وأكد أن العطاء هو الرافد الرئيس للمسؤولية المجتمعية وإحدى صور المشاركة المجتمعية، والعطاء يحث عليه ديننا الإسلامي الحنيف وجميع الشرائع السماوية، وكذلك الفطرة الإنسانية السليمة لتخفيف وطأة الحياة وصعوبتها على المحتاجين من بني البشر. وليس الكرم أن تعطي ما لا تحتاج، وإنما أن تعطي ما أنت في أشد الحاجة إليه ولا توجد كلمات أبلغ وأعظم وأعمق من كلماته عز وجل: (لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون) والعطاء صفة تجسد الكرم حينما ينبع من القلوب وليس من الجيوب، أي أن يقوم الفرد المقتدر بتقديم يد العون الى المحتاج دونما أي سؤال أو إلحاح، ويقدم له مما يحب ويفضل وليس الفائض لديه.

بدوره، شكر مدير عام جمعية السلام للأعمال الانسانية الخيرية د. نبيل العون مستشار الشبكة الاقـلـيـميـة للمسؤولية الاجتماعية والوفد المرافق له في هذا التكريم لحصول الجمعية على جائزة المؤسسة المتميزة في مجال إدارة وقياس الأثر الاجتماعي لعام 2020م والتي تم الاعلان عن هذا التكريم خلال تنظيم فعاليات المؤتمر العربي لإدارة وقياس الأثر الاجتماعي والذي تم تنظيمه خلال الفترة من 1 – 3 اكتوبر 2020.

ولفت الى ان هذه هي الجائزة السادسة التي تلقتها الجمعية خلال هذا العام فقد سبق أن حصلت الجمعية على جائزة كامل وجائزة ماغ وجائزة التميز المستمر المحلي وجائزة المركز الأول للعمل الإنساني على مستوى الوطن العربي وجائزة «تنفس» في قيرغيزيا.. وهذه هي الجائزة السادسة التي نحتفل بالحصول عليها اليوم والمقدمة من الاتحاد العربي للمسؤولية المجتمعية. من جهتها، باركت عضو اللجنة الاستشارية للشبكة الاقليمية للمسؤولية المجتمعية ـ مكتب الكويت ـ د. سامية السعدان لهذا الفوز وهذا التميز، وقالت نشعر بالفخر أن يكون بلد الإنسانية ومركز العمل الإنساني دولتنا الحبيبة الكويت.

مستشار الشبكة يكرم د.نبيل العون						 (محمد هنداوي)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock