حوادث وجرائم

تفاصيل قصة الطفل الفلسطيني المقتول في بلجيكا

لم يخطر في بال والدة الطفل الفلسطيني دانيال أن فلذة كبدها تنتظره المنية التي حرمتها منه بعد خمسة أشهر من وصولهما إلى بلجيكا، أين اختطف قبل العثور عليه جثة مدفونة بحفنة من التراب.
وعقب العثور على جثة الطفل الفلسطيني دانيال (9 سنوات)، مقتولا بمركز لطالبي اللجوء في منطقة أنفير الواقعة شمال بلجيكا بعد يومين من اختفائه، أصدر القضاء البلجيكي، أمس، قرارا بفتح تحقيق معمق.
وغرد رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال على صفحته بـ”تويتر” عن الواقعة الأليمة، قائلا: نقدم التعازي لهذه الوفاة المأساوية، مردفا “أن تحقيقًا شفافًا ومستقلًا سيفتح. وسينال المسؤولون عقابهم”.
وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية في وقت سابق “إنها تلقت بحزن كبير نبأ وفاة الطفل دانيال العلالي في بلجيكا، والذي قدم مع والدته الفلسطينية من لبنان”. وأضافت الوزارة في بيان: “إنها ومنذ اللحظة الأولى وبتعليمات الوزير رياض المالكي، يتواصل سفير دولة فلسطين لدى بلجيكا ولوكسمبورغ عبد الرحيم الفرا، مع كافة السلطات البلجيكية المختصة للوقوف على حيثيات وتفاصيل هذه المأساة، كما أوفد مبعوثا إلى مكان الحدث للاطلاع على كافة التفاصيل المتاحة وتقديم الدعم اللازم لعائلته”.

وأردف البيان أن “السفارة تقوم بتنسيق متابعتها لهذا الحدث الجلل مع الأشقاء في السفارة اللبنانية كون الطفل يحمل الجنسية اللبنانية”.
من جانبها، قالت الوزيرة المكلفة باللجوء والهجرة ماغي دي بلوك إن “فقدان طفل هو أسوأ ما يمكن أن يحدث لأم”، معربة عن أملها في “كشف الحقيقة بسرعة لمصلحة الأم والعائلة”.
وكانت السلطات البلجيكية قد أوقفت خمسة أشخاص، الأربعاء، للتحقيق في وفاة الفتى الفلسطيني المولود في لبنان، والذي كان يقيم مع والدته (26 عامًا) بمركز لطالبي اللجوء في رانست (شمال) قبل اختفائه، مساء الاثنين.

وأفادت المصادر أن جميع الموقوفين فلسطينيون، بينهم ثلاثة يقيمون في المركز. وقالت النيابة إن الفلسطينيين الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و24 عاما اتهموا رسميا “باحتجاز رهينة وقتل”.
وشوهد الطفل دانيال البالغ من العمر تسع سنوات للمرة الأخيرة حيا على دراجته الهوائية حوالي الساعة 22,00 الاثنين في باحة المركز. وأوضحت النيابة أن عملية بحث عن الطفل بدأت عندما عثر على دراجته الهوائية بدون أي أثر له. وقد أسفرت عن العثور على جثته في حفرة في مركز استقبال اللاجئين بعد ظهر الأربعاء.
ووفق المعلومات الأولية للنيابة العامة فإن الوفاة مشبوهة وهي ناجمة عن أعمال عنف.
وتخصص بلجيكا التي تعد 11 مليون نسمة، 22 ألف مكان لطالبي اللجوء الذين يتحدر معظمهم من مناطق النزاع في الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock