الافتراضي

توقيف عضوين بـ«مجلس التنسيق» المعارض في بيلاروسيا

أُوقف عضوان في «مجلس التنسيق» الذي شكلته المعارضة في بيلاروسيا بعد الانتخابات الرئاسية التي رفضت نتائجها في 9 أغسطس (آب)، اليوم الاثنين، في مينسك.

واعتقلت شرطة مكافحة الشغب سيرغي ديليفسكي وأولغا كوفالكوفا عند مدخل مصنع الجرارات في مينسك، وفق ما قال دينيس سادوفسكي القريب من كوفالكوفا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». وديليفسكي هو رئيس لجنة الإضراب في هذا المصنع.

وأكد المكتب الإعلامي للمعارضة الاعتقال، مشيراً إلى أنه تم «في إطار إجراء إداري» قد يتعلق بالمظاهرة غير المرخص لها التي جرت في مينسك أمس (الأحد).

كما اعتقل بوكون أناتولي، الرئيس المشترك للجنة الإضراب في مصنع بيلاروسكالي للبوتاس، أيضاً اليوم (الاثنين) في بلدة سوليغورسك الصناعية الواقعة على بعد 135 كيلومتراً جنوب مينسك، وفق ما ذكرت لجنة إضراب عمال المناجم في هذه المدينة لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وكانت كوفالكوفا قد تقدمت مع عضو آخر في هذا المجلس هو المحامي ماكسيم زناك بشكوى إلى المحكمة العليا الجمعة من أجل إلغاء الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها رسمياً ألكسندر لوكاشنكو بنسبة 80 في المائة من الأصوات.

وأثار إعلان هذه النتائج حركة احتجاجية غير مسبوقة دخلت أسبوعها الثالث، مع مشاركة نحو 100 ألف شخص، خصوصاً يومي 16 و23 أغسطس، في تظاهرتين في العاصمة مينسك.

وفي مؤتمر صحافي اليوم (الاثنين)، ذكر «مجلس التنسيق» أنه لا يعرف مكان وجود كوفالكوفا وديليفسكي.

وقالت ليليا فلاسوفا، عضو هيئة رئاسة هذا المجلس، خلال المؤتمر الذي تم بثه على الإنترنت «نحن نتعرض للضغط»، مشيرة إلى أن لجنة التحقيق استدعتها.

وقال المجلس الذي يؤكد أنه مؤلف من 600 شخص، إنه طلب لقاء ممثلين للسفارة الروسية في بيلاروسيا، لكنه لم يتلق رداً بعد.

وترى المعارضة أن زعيمة الحركة سفيتلانا تيخانوفسكايا التي لجأت إلى ليتوانيا، قد فازت. وقامت بتشكيل «مجلس التنسيق» لتنظيم انتقال سياسي لتولي السلطة.

في غضون ذلك، جدد وزير الخارجية الألماني هيكو ماس أثناء زيارته لأوكرانيا، الدعوة الأوروبية لرئيس بيلاروسيا من أجل الموافقة على إجراء حوار لإيجاد حل لهذا «الوضع الحرج». وقال «أعتقد أن لوكاشنكو يرى أن الشوارع امتلأت بالمتظاهرين في الأسابيع الأخيرة. ولذلك؛ فإننا ندعو إلى عدم اللجوء إلى العنف واحترام حقوق المتظاهرين».

من جانبه، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين «حتى الآن نرى أنه لا استفزازات من قبل المتظاهرين» وأن قوات حفظ النظام البيلاروسية «قامت بشكل سليم جدا بمسؤوليتها». وأضاف «نأمل أن يكون من الممكن في المستقبل تفادى ومنع أي استفزاز في هذا الصدد إذا لزم الأمر».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock