مقالات

خاطرة 662021 عش اللحظة

أ. د. محمد البيشي

يستجمع الانسان العاقل كل ما لديه من قدرة لتقبل الحياة ومواجه ما يتخللها من مواقف ويتطلع لغد افضل ومع الزمن تنكشف الحقائق ويظهر الوجه الحقيقي للمستقبل وما وما تؤول اليه محطات الحياة مثل :محطة التعليم؛ والوظيفة؛ والعلاقات؛ والصحة:وهو وجهه متكرر وقهري ويمر به كل انسان وخصوصا من كتب الله له طول العمر وابرز هذه المحطات:

1- محطة التعليم وما يحدث فيها من احداث حزينة ومبهجة وما تنتهي عليه من حيازة شهادة علمية تتراوح بين الابتدائية الى درجة الدكتوراه
والمثير هو انحسار هذه المحطة وتلاشيها وكأنها لم تكن وستجد يوما ما الشهادة ذكرى في برواز يغشاه الغبار في احد زوايا المنزل.

-محطة الوظيفة سواء كانت في القطاع الحكومي او التجاري أو الخيري ويبذل الانسان فيها جهودة معتقدا انها تتصاعد جودة؛ وتتواصل علو وفجأة تموت بخطاب الاحالة للتقاعد وتنتهي بخيرها وشرها وكأنها لم تكن.

3- محطة العلاقات والصداقات والاسرة والزواج وهي من اكثر المحطات حراكا وتاثيرا وفجأة يتوارى الاصدقاء بسبب الموت والهجرة وتبدل الاحتياجات وتغيير التوقعات
وفجأة تختفي الزوجه بسبب كبر السن؛ التعرض للامراض وربما الوفاة وربما جفاف المشاعر وتغيير الانفس. وربما يبتعد الاولاد بسبب طلب الرزق وتباعد المسافات وتغيير الثقافات وانماط الحياة.
وفجأة تجد نفسك وحيدا بلا اصدقاء بلا زوجه بلا اولاد ماعدا القليل.

4- محطة الصحةً والحيوية والنشاط حيث تلحظ مع تقدم العمر مؤشرات الضعف في السمع في البصر؛ و في الحركة وتبدا الامراض تستوطن ما تبقى معك من جسد وتدخل في مرحلة تعاطي الادوية وضوابط المأكل والمشرب

5- محطة الحاضر والتي قد تكون فيها في صحة وفي وظيفة وفي اسرة وهي اجمل مراحل العمر وينشغل عنها الانسان بالتطلع لمستقبل المؤكد ان نهاياته مؤلمة وحتمية ولم يستثنى منها احد فالوظيفة نهايتها التقاعد راغبا او مرغما والعلاقات نهايتها الترك والصحة نهايتها الشيخوخة والوهن كما ذكرت
والخلاصة عش اللحظة Seize the Moment فقد تكون بقية المحطات صادمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock