أخبار مجلس الأمة

سعدون حماد: قريب من كل المواطنين وأخدم الناس بمختلف شرائحهم في أي مكان.. وهذا سرّ نجاحي

  • يجب إيجاد حلول حقيقية للتصدي للتهديدات الحكومية بالذهاب إلى جيب المواطن
  • وقف إرسال المرضى للعلاج مؤقت ومرتبط بفتح المجال من بعض الدول لاستقبالهم

أكد مرشح الدائرة الثالثة النائب سعدون حماد العتيبي ان النائب يمثل الأمة بأسرها وليس دائرة بعينها، لافتا إلى أنه ليست لديه تفرقة بين أطياف المجتمع وشرائحه في أي مكان وفي أي دائرة، وأنه يخدم المواطنين أيا كانت انتماءاتهم وطوائفهم.

وأضاف انه عندما نخدم، نخدم الجميع وفي كل الدوائر، مستدركا بقوله: «فلا توجد مشكلة أن أترشح في جميع الدوائر وقريب من الكل، وطبقناها في الدائرة الخامسة ونجحت وترشحت في الدائرة الثالثة ونجحت ورجعت الخامسة ونجحت، ولدي قواعد في جميع الدوائر ولم أستغلهم من أجل تجييرهم لمرشح آخر، بالرغم أنه بإمكاني أن أغير النتائج في الدوائر لو وجهت قواعدي لمرشح في دائرة، وهذا سر نجاحي إذا ما ترشحت في أي دائرة».

ولفت إلى أن ديوان سعدون حماد يتردد عليه المواطنون من جميع شرائح المجتمع ومن جميع الدوائر، مبينا انه «كلما كنت قريبا من المواطن الكويتي فأنت ستكون قريبا من النجاح».

وفي موضوع آخر، شدد حماد على ضرورة أن ترتكز الجهود على تحسين الوضع المالي للمواطن لضمان رفاهية الشعب وتحسين الخدمات بشكل عام، مبينا أنه أما انخفاض أسعار النفط وشح الميزانية فيجب إيجاد حلول حقيقية للتصدي للتهديدات الحكومية بالذهاب إلى جيب المواطن.

وقال إنه من لم يشعر بمعاناة الناس لن يصل إلى قلوبهم، مبينا أنه يخوض الانتخابات الحالية تحت شعار«للكويت – بكل أطيافها».

وعن موضوع الإشاعات التي أثيرت بشطبه، قال حماد، إنه تعود على ذلك في كل انتخابات يخوضها، مبينا أنه في الانتخابات السابقة 2016 نشرت ضده إشاعات وبالرغم من ذلك حصل على المركز الثاني، مشيرا إلى أن هناك من يتصل على القواعد الانتخابية ويقولون لهم إن سعدون حماد تم شطبه لا تصوتون له. وأضاف: «لكن سعدون وقواعده الانتخابية تعودا على ذلك، لافتا إلى أن ذات القواعد هي التي ترد على هذه الإشاعات التي تصدر من منافسين في الدوائر التي أترشح فيها سواء الثالثة أو الخامسة، مؤكدا للجميع أنه مستمر في الانتخابات والترشح.

وعن تداعيات أزمة كورونا، قال حماد إنه عندما حدثت هذه الأزمة فإن المواطنين الذين كانوا بالخارج تمت إعادتهم ضمن خطة الإجلاء، لافتا إلى أن منهم مرضى للآن ولم يستطيعوا استكمال علاجهم، مثل حالات السرطان والمخ والأعصاب وحالات الحوادث.

وأوضح ان الدول مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وأميركا لم تعد تستقبل هؤلاء المرضى، مشيرا إلى أنه استعلم من وزارة الصحة، وبدورها أفادت بأنه متى ما فتحت هذه الدول المجال لاستقبال هؤلاء المرضى فسيتم إرسالهم، ما يعني أن الوقف هو مؤقت مرتبط بسماح هذه الدول لاستقبال المرضى للعلاج بالخارج.

مرشح الدائرة الثالثة النائب سعدون حماد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock