أخبار المملكة

فريق رؤية وطن التطوعي للتدريب والتطوير يقدم دورة الضغوط التي يواجهها أهالي الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

ضمن جهوده التدريبية والتطوعية والاجتماعية قدم فريق رؤية وطن التطوعي للتدريب والتطوير يوم أمس دورة بعنوان ” الضغوط التي يواجهها أهالي الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة” وذلك بالتعاون مع مركز الرعاية النهارية لحالات التوحد حصرها ٢٢٨متدرب ومتدربة وقدمتها المدربة أ.منيرة الغامدي التي قالت: تختلف الضغوط التي يمر بها أولياء أمور ذوي الاحتياجات الخاصة بحسب طبيعة الإعاقة ودرجتها ونوعها. فبعض الإعاقات مثل اضطراب طيف التوحد تكون أكثر صعوبة نظرا لما تتصف به من تداخل أكثر من اضطراب مثل اضطرابات النوم واضطراب فرط الحركة وبعض المشاكل السلوكية المصاحبة لهذا الاضطراب أو عدم القدرة على التواصل مع أطفالهم خصوصا أطفال التوحد غير الناطقين، وغيرها من باقي الإعاقات مثل متلازمة داون، اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه أو الإعاقات الذهنية والبدنية بشكل عام وتتعدد الضغوطات منها على سبيل المثال نظرة المجتمع ووصمة العار حول الإعاقة وعدم تقبل البعض أو تفهمهم. أيضا، عدم تقبل بعض الأهالي إعاقة طفلهم أو إنكارها ومحاولة معاملة الطفل مثل باقي الأطفال. قد يكون من أسباب الضغوط هي عدم تفهم بعض الأهالي الإعاقة وكيفية التعامل مع الطفل بالطريقة الصحيحة التي تتطلبها الإعاقة.
تختلف أنواع الضغوط التي يتعرض لها الأهالي فبعضها قد تكون ضغوط داخلية: مثل تأنيب الضمير حيث يشعر بعض الآباء بتأنيب الضمير بسبب إعاقة طفلهم. ويحمل نفسه مسؤولية إعاقة طفله. وبعضها قد تكون ضغوط خارجية مثل نظرة المجتمع ووصمة العار حول الإعاقة وعدم تقبل البعض أو تفهم الإعاقة. أما بالنسبة للضغوط النفسية فقد تكون على هيئة غضب، قلق، توتر، خوف وغيرها.
ونظرا للآثار السيئة على الصحة النفسية والجسدية الناتجة عن الضغوط اليومية التي يمر بها الأهالي قدمت عددا من النصائح منها:
أن نتفهم أسباب الضغوط حتى نتمكن من إيجاد الحل المناسب ولا بد من الثقة بالله، كن متفائلا، تقبل الواقع، ابحث عن حلول منطقية، استشر المتخصصين، ادعم طفلك، وبالنسبة للعائلة والأصدقاء قد يكون الدعم كلمات تشجيعية، وتقبل الطفل وأسرته. فهذا له أثر إيجابي في تخفيف الضغوط التي يواجهها الآباء عندما يجدون من يدعمهم ويساندهم. وهناك جلسات الدعم النفسي، وقد تكون فردية وذلك من خلال زيارة معالج نفسي، أو جلسات الدعم الجماعي وتكون مع متخصص في العلاج النفسي ومجموعة من الأشخاص الذين لديهم نفس المشكلة والظروف. حيث يتم تبادل الخبرات في بيئة مناسبة لبث معاناة كل فرد في المجموعة وبإشراف المعالج، إضافة الى ممارسة الرياضة، وخاصة المشي مفيدة جدا للتخلص من الضغوط النفسية، أحط نفسك بالأشخاص الإيجابيين الذين سوف يكونوا لك عونا متى ما احتجت لذلك تكوين علاقات مع الأسر الاخرى الذين يمرون بنفس الحالة ممكن أن يخفف من الشعور بالضغط أو الوحدة وتبادل الخبرات. وفي الختام نادت من هذا المنبر بضرورة انطلاق دورات تثقيفية لطالبات المدارس ليتقربوا من زملائهم في فصول الدمج. وفي الختام جرى نقاش هادف بينها وبين الحضور ثم شكر الأستاذ موسى حردي رئيس فريق رؤية وطن الأستاذة منيرة حمدان الغامدي على كل ما قدمته وأثنى عليها وتمنى لها التوفيق والسعادة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock