مقالات

لا للمناظر المصاحبه للتلاوة

مصدر – أ. د محمد بن ناصر البيشي

يجتهد البعض في ارفاق مناظر مع تلاوه للقرآن ويخطئ احيانا في ربط الصوره بالنص ويقلل من جديه النص القراني مثلا يظهر صوره نهر او حقل مع ايه مثل “يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ”
احد الزملاء يقول لو صادف وانا اسوق سيارتي في الاذاعة تلاوه لسوره القارعه اتوقف عن السير واتامل الصورة يوم يصدر الناس كالفراش المبثوث
;;;8
والاسواء خطا يقع فيه المخرجين الغشم الذي لا يوجد تناسق بين النص والصوره؛ وقد يطلع صوره او حدث يشد الانتباه للصوره وليس لما يقول ويؤدي لتشتيت الانتباه

اضافة الى ان من لذه الايات القرآنية غريزه التخيل والتصور التي قد يعيقها وجود الصور الجاهزه

نعم خلق الله عظيم ولكن الافضل ان يكون في محاضره وليس مع تلاوة القرآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock