أخبار الرياضة

محرز في “الميكروباص”.. قصة صور حقيقية وخبر مفبرك

المصدر : سكاي نيوز

ثارت حالة من الجدل مؤخرا، إثر تداول تقارير عن اضطرار لاعبي المنتخب الجزائري لركوب حافلة صغيرة “ميكروباص” بعد إحدى الحصص التدريبية استعدادا لمواجهة غينيا الاستوائية، الأحد، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات في كأس أمم إفريقيا.

وأشارت الأنباء إلى أن الحافلة الكبيرة التي أقلت لاعبي الجزائر إلى المران وكان من المفترض أن تنتظرهم، غادرت مقر التدريبات بشكل مفاجئ.

وخلال الساعات الأخيرة، تحولت صور لاعبي الجزائر، وأبرزهم النجم رياض محرز، داخل “ميكروباص” إلى “ترند” على منصات التواصل الاجتماعي، وسط عشرات المنشورات والتغريدات التي تناولت ما اعتبرته “سوء تنظيم الكاميرون للبطولة”، وأن “هذه الواقعة لا تليق باسم منتخب كبير مثل الجزائر”.

حقيقة الواقعة

لكن جريدة “النهار” الجزائرية صاحبة الصور المنتشرة عن الواقعة، أوضحت في تقرير لها أن المدير الفني لمنتخب الجزائر جمال بلماضي قسم لاعبيه إلى مجموعتين، إحداهما تضم الذين شاركوا في مباراة سيراليون، على غرار محرز وإسلام سليماني ورامز زروقي ويوسف عطال وياسين براهيمي.

وسمح بلماضي لمحرز ورفاقه بمغادرة الملعب عبر حافلة صغيرة، واستكمل الحصة التدريبية رفقة بقية اللاعبين الذين استقلوا الحافلة الكبيرة، وهذا ما أكده أيضا أحد مسؤولي الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) عبر تصريحات إعلامية.

وأشار المسؤول إلى أن ما حدث هو أن مدرب الجزائر طلب من بعض اللاعبين الذين شاركوا في المباراة الأولى في منتصف المران، مغادرة التدريب والعودة للفندق بحافلة صغيرة، فيما نقلت الحافلة الكبيرة باقي اللاعبين.

وتنفي هذه الروايات صحة الأخبار المنتشرة عن مغادرة الحافلة الكبيرة من دون لاعبي الجزائر.

جدير بالذكر أن منتخب الجزائر تعادل سلبيا مع منتخب سيراليون، في أولى مباريات “محاربي الصحراء” بكأس أمم إفريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock