مقالات

والدي العزيز والصديق الوفي لي رحمك الله رحمة واسعة

 

بقلم /منصور نظام الدين :مكة المكرمة :-

رحمك الله يا والدي الغالي رحمة واسعة وأسكنك فسيح جناته
قبل إحدى وخمسين عاما، وتحديدا في عام 1390 هجرية،
وفي مثل هذه الأيام المباركة، وعقب أدائه مناسك الحج، حيث كان يحرص سنوياً لأخذ أفراد العائلة للحج، للوقوف بصعيد عرفات، والانتقال مع ضيوف الرحمن الي مزدلفة والمبيت في منى، وإستشعار الأجواء الإيمانية، لأنه كان يسكن في مكة المكرمة، وكان يعيش ويتعايش مع حجاج بيت الله الحرام، وعقب عودته مع الأهل أصيب بالحمى الشوكية، مما أدى إلى أن يدخل مستشفى الملك عبدالعزيز بمكة المكرمة – حي الزاهر، وملازمة السرير الأبيض بها، وكان عمري لم يتجاوز الخمس سنوات، وكنت شديد التعلق بوالدي، من دون بقية اخواني واخواتي، حيث كنا ثلاثة أبناء وثلاثة بنات، أكبرنا شقيقتي – رحمها الله رحمة واسعة – لم تكن تجاوزت الرابعة عشر من عمرها، وأصغرنا أخي لم يتجاوز العام الأول من عمره، وكنت أرغب ملازمة والدي الغالي – رحمه الله – من شدة حبي وتأثري به، وطلب مني الرجوع مع الاهل للمنزل، ووعدني بأنه سيخرج في تلك الليلة من المستشفى ليحضر للمنزل من أجلي، ووفاء منه بما وعدني تسلل من المستشفى وخرج، وفي تلك الفترة لم تكن هناك مواصلات النقل متوفرة آخر الليل، حيث كانت التاكسي تعمل حتى بعد صلاة العشاء فقط، وعندما وصل إلى باب البيت
أنتقل إلى رحمة الله تعالى، فجر ذلك اليوم والدي، لأنه كان وفيا معي ومع الجميع، بعد أن قطع تلك المسافة سيرا على الأقدام من المستشفى حتى المنزل في حي الهنداوية، تاركا خلفه حملا ثقيلا لوالدتي – رحمها الله تعالى – ستة من الأبناء، ليس لها أحد يعينها في تربيتهم إلا الله وحده سبحانه وتعالى، فكانت بمثابة الأم الحنون والأب العطوف والصديق الوفي، حرصت – رحمها الله رحمة واسعة – على تربية أبنائها الستة أفضل تربية ليعتمدوا على أنفسهم، ويكونوا نافعين لمجتمتهم ويسعون في خدمة المجتمع بأطهر بقعة على وجه الأرض
واليوم أقف لاتذكر تلك الأيام وأترحم على والدي ووالدتي وشقيقتي – رحمهم الله جميعا-
وجمعنا بهم في الفردوس الأعلى من الجنة، وحفظ الله بقية اخواني واخواتي وأفراد أسرتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock