أخبار الكويت

وفد الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة زار مكتب المنسق المقيم والممثل للأمين العام للأمم المتحدة في دولة الكويت

• لتسليمه إهداء المبادرة الوطنية لذوي الإعاقة لمكافحة فيروس كورونا المستجد كوفيد ١٩.

زار وفد الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة مكتب المنسق المقيم والممثل للأمين العام للأمم المتحدة في دولة الكويت السيد الدكتور طارق الشيخ وكان من ضمن الوفد السيدة هنادي المبيليش نائب مدير عام الهيئة للخدمات الطبية والاجتماعية والنفسية والسيدة الخنساء الحسيني مديرة ادارة التخطيط والبحوث والسيدة أفنان الحسيني مراقب مكتب مدير عام الهيئة ، كما حضرت كل من السيدة سحر الشوا مستشار التخطيط الاستراتيجي بمكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة بدولة الكويت والسيدة أسماء ايت السيمسؤول تنسيق تطوير برامج التوعية والاتصال لمكتب ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسق المقيم لدى دولة الكويت .

وفي هذا الإطار أعرب الدكتور طارق الشيخ عن سعادته بهذا الاهداء المطبوعالذي وثق إنجازات هذه الحملة الوطنية التي نظمتها الهيئة العامة لشئون ذوي الإعاقة بالتعاون مـع معهد البناء البشري لتدريب فئات الرعاية الاجتماعية والتي بدأت في الاول من ابريل في اطار استراتيجية الامين العام للأمم المتحدة لذوي الاعاقة بمشاركة مكتب الامم المتحدة بدولة الكويت .

وأعلن الدكتور طارق عن استمرار شراكتهم في الحملة وانضمامهم للمرحلة الثانية لها والتي تعتبر مرحلة تقييم وقياس أثر للقيمة المضافة لهذه الحملة وذلك بمشاركة كل الجهات التي انضمت لها وساندت في دعم أهدافها .

وأضاف الدكتور طارق انه وبعد انتهاء المرحلة الخامسة التي أعلنتها حكومة دولة الكويت لعودة الحياة الى طبيعتها في البلاد سيتم تكريم ومنح الشهادات الدولية لكل الجهات المشاركة وابناءنا المتطوعون من ذوي الإعاقة في حفل مشترك مع الهيئة العامة لشئون ذوي الإعاقة .

من جهتها أعربت نائب مدير عام الهيئة للخدمات الطبية والاجتماعية والنفسية هنادي المبيلش عن شكرها لمنظمة الأمم المتحدة التي دعمتحملة ( واحنا بعد وياكم ) وهي المبادرة الوطنية لذوي الاعاقة لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – ١٩) واضافت المبيلش ان الهدف العام للحملة هو منح المعاق الحق في تلبية نداء الفزعة وأداء دوره الوطني في ظل هذه الظروف بإمكانياته الخاصة من خلال توفير إجراءات الحماية والوقاية له كما بينت المبيلش ان الحملة ساهمت في تحقيق المشاركة في مساندة الأمن الوطني، وتحقيق رسالته، وترسيخ قيمته من خلال دعم الجهود الحكومية للوقاية من فيروس كورونا واستثمار الطاقات الإبداعية لأبنائنا من فئة ذوي الاعاقة والاستعانة بهم كموارد وكفاءات بشرية حتى في المجال التطوعي والخدمي وان اعمال الحملة وانشطتها ما هي الا تعزيز وإبراز لدور المعاق ودمجه في المجتمع من خلال دعم الدولة لهذه الفئة وتقدير جهودهم في كافة القطاعات .

أما عن أبرز أنشطة المشاركة في الحملة تحدثت السيدة الخنساء الحسيني مديرة إدارة التخطيط والبحوث عن نتائج الشراكة التي تميزت بها الجهات الخيرية حيث ساهمت مشكورة 12 جمعية خيرية من مؤسسات المجتمع المدني في توفير المساعدات الغذائية والسلة الوقائية لذوي الإعاقة المسجلين في نظام الهيئة كما ساهمت الجمعيات الخيرية في توفير الوجبات الغذائية للعاملين في العقود الخدمية في الهيئة العامة لشئون ذوي الإعاقة والمتواجدين في مقرات الايواء التابعة لها ، إضافة الى دعم توفير المعلومات الأساسية حول جائحة كورونا للأشخاص ذوي الإعاقة – الصم والمكفوفين وذوي الإعاقات المختلفة – وذلك من خلال توفير مطويات مكتوبة بنظام برايلتم توزيعها على منازل المكفوفين و ضعاف البصر.

وقد ساهمت مشكورة كل من جمعية الهلال الأحمر والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في دعم فرق الصحة النفسية معلنين استمرارهم في المشاركة حتى انتهاء ازمة مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19 ) والجدير بالذكر هو انضمام 3 جهات أخرى لهذه الشراكة التكاملية وهم ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي ونادي طموح الرياضي وجمعية أولياء أمور المعاقين حيث بلغ عدد الجهات 31 جهة من مختلف القطاعات في الدولة من جهات حكومية وخاصة ومؤسسات مجتمع مدني وفرق تطوعية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock