أخبار الكويت

أطباء خليجيون يناقشون دور وسائل التواصل الاجتماعي في التوعية الصحية

 أكد مجموعة من الأطباء الخليجيين ضرورة الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز الوعي الصحي والثقافة الصحية السليمة محذرين في الوقت نفسه من استخدامها كأداة لنشر الشائعات والمعلومات الخاطئة.

وقال الأطباء الخليجيين في جلسة نقاشية في اليوم الأول من القمة الافتراضية لمبادرة الصحة العالمية لمؤسسة قطر (ويش) التي تعقد هذا العام تحت شعار «صحتنا في عالم واحد» ان بإمكان وسائل التواصل الاجتماعي تحسين الوصول إلى المعلومات الصحية كما يمكن للمؤسسات والأفراد الاستفادة من الفرص التي توفرها وتغيير السلوك الصحي لإحداث التغيير الإيجابي في المجتمعات العربية.

من جانبه، أوضح استشاري جراحة القلب ورئيس وحدة جراحة القلب في مستشفى جابر الأحمد الصباح في الكويت د.محمد البنا ان الدراسات أظهرت أن نسبة عالية من مستخدمي الإنترنت يستخدمونه لأسباب طبية، مضيفا ان الكثير من الناس يعتقدون أن منصات التواصل الاجتماعي هي مصادر موثوقة للمعلومات.

واضاف د.البنا في الجلسة التي عقدت تحت عنوان «استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من أجل مخرجات صحية أفضل في العالم الناطق باللغة العربية» أن وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تكون وسيلة فعالة لتعزيز الصحة العامة ونشر المعلومات لكن يجب أن نكون حذرين حيث يمكن لأي شخص مشاركة المعلومات داعيا الأطباء الى معالجة مصادر المعلومات الطبية الخاطئة.

وافاد بأن الأطباء يجب أن يكونوا أكثر تأثيرا في المجتمع مضيفا «إذا أردنا التأثير على المجتمع ونشر الوعي الصحي فيمكننا تحقيق ذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي».

من جهتها، قالت استشارية الجراحة العامة من سلطنة عمان د.نوال الشرجي ان الأفراد يلجأون غالبا الى الإنترنت لإيجاد حلول للمشاكل الصحية التي قد يواجهونها مؤكدة على أهمية وجود أطباء على وسائل التواصل الاجتماعي حيث يمكنهم تقليل المعلومات المضللة وتوجيه المجتمع إلى مصادر موثوقة تحتوي على معلومات صحيحة.

واضافت د.الشرجي انه في ظل تداعيات جائحة (كورونا المستجد ـ كوفيد 19) أصبح هناك الكثير من الأفراد الذين يعتمدون على التطبيب عن بعد، مبينة ان ذلك ساعد في تقليل عدد المرضى في المستشفيات والحد من انتشار الفيروس.

بدوره، قال استشاري جراحات السمنة والجراحات الروبوتية في مؤسسة حمد الطبية الدكتور جاسم فخرو ان من المهم للأطباء أن يكون لهم حضور على وسائل التواصل الاجتماعي مضيفا ان المعلومات الموجودة على الانترنت مثل الإعلانات عن الأدوية قد تؤدي إلى مشاكل، لذا من المهم أن يحرص الأطباء على تقديم المعلومة الصحيحة من المصادر الموثوقة وأن تكون قائمة على الأدلة.

وأوضح د.فخرو ان من المهم ايضا للأطباء على وسائل التواصل الاجتماعي أن يكونوا على دراية بالثقافات المختلفة فقد يؤدي لفظ ما إلى معنى غير واضح في دولة أخرى ومن هنا تأتي ضرورة دراسة المجتمع ومعرفة الجمهور الذي يخاطبه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock