أخبار المملكة

أمير تبوك يرعى حفل تخريج درجتي البكالوريوس والماجستير وخريجي الدبلومات

نقل صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك تحيات وأعتزاز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد -حفظهما الله – لخريجي وخريجات الدفعة الرابعة عشر من جامعة تبوك .
وقال سموه خلال رعايته اليوم لحفل تخريج درجتي البكالوريوس والماجستير وخريجي الدبلومات والبالغ عددهم ( ٨٩٥٢ ) طالبًا وطالبة : أهنأكم معالي رئيس الجامعة وأعضائها بهذا الحفل الإستثنائي ، في هذا العام الإستثنائي لتخريج أبنائنا وبناتنا ، موجهاً تهنئته للطلاب والطالبات بمناسبة تخرجهم .
وأضاف : إن بلادكم بحاجة هذه الأيام لكم لتشاركوا في بناء نهضتها ، وجميعنا يعلم مامر على العالم ككل ، من وباء خلال الأشهر الماضية ، ونحن جزء من العالم ، ولكن نقولها بكل ثقة ، أن منسوبي وزارة الصحة من أطباء وممرضين وعاملين، ورجال الأمن ، وجميع العاملين في كافة القطاعات ، قد قدموا ملحمة سيذكرها التاريخ ، لتعود بلادنا لطبيعتها ، ولعلكم قد سمعتم بالأمس ماتم الإعلان عنه من قرار بالسماح لآداء مناسك الحج لهذا العام لعدد محدود من مواطني ومقيمي هذا البلد ، وهو الأمر الذي يدعونا للتفائل دائماَ بأن بلادنا بمشيئة الله محروسة بحرصه ، وحرص أبنائها وبناتها ، مستذكراً سموه ماقاله لخريجي وخريجات جامعة فهد بن سلطان بأن دفعتهم هي المميزة والتي جاءت في ظرف إستثنائي وتخطته ، كما جاءت دفعة خريجي وخريجات جامعة تبوك اليوم .
وأردف سموه قائلا : إن إهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي العهد – حفظهما الله – بالتعليم ، وأعتزازهم بثمرة هذا النجاح ، لاوصف له وهذا مانشاهده ، والعلم ضرورة يحتاجها وطننا ، مؤكداً سموه أهمية التطوير في التعليم ، ودوره في النهوض بالأمم ، وأهمية التخصصات التقنية في هذا الزمان .
مستذكراً سموه مراحل التطور التعليمي في المنطقة بين الأمس وماهو عليه اليوم وقال : إن هذا الأمر بالنسبة لي أعظم شعور أستشعره كإنسان ، ولايوجد شيء يصعد بالبلاد مثل التعليم ، موجهاً سموه الحديث لعمداء وعميدات الكليات، بالحرص على ترغيب الطالبات والطلاب في التعلم ، وترغيبهم في جامعتهم ، ناقلاً سموه تحيات وأعتزاز خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – أيدهما الله – بالخريجين والخريجات ، سائلا الله لهم دوام التوفيق ، ولوطننا العز ، ودوام الأمن والأمان .
وكان الحفل الذي أقيم بمقر المدينة الجامعية بمقر الجامعة ، بحضور معالي رئيس جامعة تبوك الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي وأعضاء مجلس الجامعة ، ومديري الإدارات الحكومية العسكرية والمدينة بالمنطقة ، والطلبة والطالبات الأوائل من مختلف التخصصات ، قد بدأ بآيات من الذكر الحكيم ، تلتها كلمة الخريجين والخريجات ألقها بالنيابة عنهم زملائهم الطالب خالد حسن الفيفي والطالبة شهد كمال عجيم قالا فيها : أسمحوا لنا يا صاحبَ السموّ.. أن نقف في هذه الليلةِ حالمينَ في وطنٍ اعتدنا فيه تحقيقَ الأحلام، وطنٍ منحَنا الحبَّ والعطاءَ، وطنٍ نفخرُبه جميعاً، وتزهو به أنفسُنا ، مجزلين الشكر لقيادتِنا الرشيدةِ وراعي نهضتِها خادمِ الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – على دعمهما للعلم وطلابِه في سبيل تحقيق نهضة مملكتنا الحالمة في ظلِّ وطنٍ عزيزٍ شامخ نُهديه أنفسَنا وأرواحَنا.
بعد ذلك شاهد سموه عبر المنصة الإليكترونية عرضاً لنماذج طلابية من خريجي وخريجات الجامعة في سوق العمل ، بعدها تشرف خريجي وخريجات الكليات الصحية بآداء القسم أمام سموه ، تلى ذلك كلمة لمعالي رئيس جامعة تبوك الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي رحب في مستهلها بإسمه ونيابة عن منسوبي الجامعة وطلبها وطالباتها بسمو أمير المنطقة ، مؤكداً أيها الحفل الكريم
إن جامعة تبوك عندما صدرت التوجيهات الكريمة بتعليق الدراسة وتعليق الحضور لمقرات العمل، قامت الجامعة بالتحول للتعلم عن بعد واستمرت في أداء رسالتها التعليمية لأبنائها الطلاب بكل اقتدار وبدون أي انقطاع أو تأثر واستطاعت بدعم من حكومة خادم الحرمين الشريفين في اجتياز هذه المرحلة بنجاح ولله الحمد.
معلناً عن تخريج ( 7917 ) طالباً وطالبة ممن أنهوا متطلبات التخرج لدرجة البكالوريوس من الانتظام والانتساب ، و( 108 ) طالباً طالبة لدرجة الماجستير
و ( 941 ) طالباً وطالبة لدرجات الدبلومات المختلفة .
وثمن الدكتور ” الذيابي ” لصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز على دعمه للجامعة في جميع الميادين ، وموافقة سموه على رئاسته الفخرية لأوقاف جامعة تبوك ، التي تعتبر من المشاريع التنموية والحيوية ، من خلال عوائدها الاستثمارية في المستدامة المالية بما يتماشى رؤية المملكة 2030 , ويتوافق مع نظام شؤون الجامعات الجديد .
ثم بذلك أعلنت جامعة تبوك عن أسماء الطلبة والطالبات الأوائل في جميع الدرجات العلمية بمختلف التخصصات
وفي الختام تسلم سموه من معالي رئيس الجامعة درعاً تذكاريا بهذه المناسبة ، كما أتلقطت الصور التذكارية لسموه مع أبنائه وبناته الطلاب والطلاب .
يذكر أن جميع خريجي وخريجات الدفعة الرابعة العشر وأولياء أمورهم قد حضروا الحفل عبر المنصة الإليكترونية ، وقناة عين الخاصة بوزارة التعليم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock