غرائب و منوعات

اطلاق كتاب لنؤشر بطلاقة

عبدالله بن صالح - الرياض

أطلقت الباحثة اللغوية في لغويات اللغات المؤشرة والكاتبة مرام الجعيد؛ كتابها “لنؤشر بطلاقة بلغة الإشارة السعودية”، جاء ذلك خلال مؤتمر عقدته شركة سواحل لإعلام ريادة الأعمال عبر الإنترنت مؤخرًا.
وتوجّهت الجعيد؛ بالشكر لرئيس مجلس إدارة سواحل الجزيرة الاستاذة الجوهرة العطيشان؛ وجميع العاملين بالشركة على دعمها، كما توّجهت بالشكر لحضور المؤتمر.
وتابعت اللغوية: كتاب “لنؤشر بطلاقة بلغة الإشارة السعودية” يعد أحد نتائج مبادرتي”لغتي هويتي”، راجين من الله تعالى أن يكون كتابًا مفيدًا ومرجعًا علميًا للقراء والباحثين والمعلمين والمعلمات وأولياء أمور وجميع العاملين مع الصم.
وأوضحت الجعيد أن الهدف من الكتاب هو التعريف بأهم قواعد لغة الإشارة السعودية للصم وثقافتهم كونهم جزء لا يتجزأ من مجتمعنا الغالي ومن أبناء هذا الوطن العزيز؛ لذلك حرصنا على أن تكون قواعده مبنية على أُسُسِ علمية، بدراسة مجتمع الصم السعودي الذي لم تتأثر لغته باللغات الأخرى من منطوقةٍ كاللغة العربية أو مؤشرةٍ كلغة الإشارة الأمريكية.
وحول مراحل إعداد الكتاب أكدت الجعيد؛ أن هذا الكتاب مرّ بمراحلٍ شتّى تخللها الفكر والسهر والمثابرة في العمل، حتى رأينا بصيص الأمل بعد مخالطتي لمجتمع الصم من صغار وكبار.
ولأهمية المعرفة الجيدة بثقافة المجتمعات قبل البدء في تعلم لغتهم، حرصنا على أن يبدأ هذا الكتاب بنبذةٍ عن ثقافة مجتمع الصم بصفةٍ عامة وعن ثقافة مجتمع الصم في المملكة العربية السعودية بصفةٍ خاصة؛ لذلك بذلنا جهدًا ليكون الكتاب ذا تنظيم جيد مترابطًا مبنيًا على أفضل الممارسات العالمية في إعداد كتب تعلم لغات الإشارة للصم.

وجاءت موضوعات الكتاب في اثنتي عشرةَ وحدة، بحيث تغطي الوحدات الثلاث الأولى مجتمع الصم وثقافته وحقوقه.
في حين تناولت الوحدة الرابعة مقدمة في لغويات لغة الإشارة السعودية، بينما تطرقت الوحدة الخامسة للضمائر، والوحدة السادسة من هذا الكتاب تناولت موضوع صيغ المفرد والجمع في لغة الإشارة السعودية.
أما الوحدة السابعة فتتحدث عن أسماء الإشارة، وكانت الوحدة الثامنة عن الأفعال وأنواعها في لغة الإشارة السعودية، في حين تناولت الوحدة التاسعة بناء الجمل وتركيبها، والوحدة العاشرة تطرقت لاسم الفاعل وكيفية صياغته.
أما الوحدة الحادية عشرة فكانت عن أدوات الاستفهام والنفي في لغة الإشارة السعودية، وأخيرًا الوحدة الثانية عشرة تناولت بعض من الخصائص اللغوية للغة الإشارة السعودية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock