حوادث وجرائم

الأمارات: معركة داخل الفصل تسبب نزيفاً داخلياً لطالب في الصف التاسع

حالة من التنمر والعنف سيطرت على مجموعة من طلبة الصف التاسع في الأمارات ، ودفعتهم إلى الاعتداء بالضرب المبرح على زميلهم الذي نقل إثرها إلى المستشفى بعد تعرضه لنزيف داخلي وتهتك في الطحال.

فيما قررت المدرسة فصل 3 طلاب بعد سماع الشهود وبناء على لائحة توجيه سلوك الطلبة في المدارس. بدأت الواقعة في طرقات مدرسة خاصة شهيرة في أبوظبي عندما أحاط عدد من الطلاب بزميلهم وانهالوا عليه بالضرب قبل أن يتدخل أحد المدرسين وينقذه من بين أيديهم.

والد الطالب المصاب لم يعلم بالحادث من المدرسة وإنما فوجئ باتصال من والد زميل ابنه ليخبره بالواقعة، وفي اليوم التالي توجه إلى المدرسة ليتبين أن عدداً من الطلاب يتراوح عددهم بين 10 و15 طالباً اعتدوا على ابنه بالضرب المبرح ووجهوا له ركلات في جميع أنحاء جسده النحيل وطرحوه أرضاً واعتدوا عليه لفظياً من دون أن ينتبه إليهم أحد وبعد وقت من صراخه جاء من أنقذه من بين أيديهم قبل أن يتسببوا في قتله.

أعراض خطرة

وبعد يوم من الواقعة ظهرت أعراض صحية خطيرة على الطالب المعتدى عليه وتم نقله إلى المستشفى، ليتبين أنه مصاب بنزيف داخلي وتهتك في الطحال، حيث ظل 5 أيام في العناية المركزة في حالة خطيرة، وتم تزويده بـ 8 وحدات دم، وأجريت له عملية قسطرة لمعالجة الطحال، وبعد تحسن حالته ونقله من العناية المركزة، وضع تحت المراقبة الطبية.

وقد رصدت كاميرات المراقبة في المدرسة عملية الاعتداء، وتم إبلاغ الشرطة والقبض على الطلاب المعتدين، واستمعت جهات التحقيق إلى الطالب المصاب الذي تعرف إلى 3 منهم، وما زالت التحقيقات جارية، في انتظار تقرير الطب الشرعي والتقارير النهائية للمستشفى.

وخلال تواجد الطالب الضحية في المستشفى زاره وفد من إدارة المدرسة وعرضوا المساعدة، وخاصة أن بطاقته الصحية لا تغطي العلاج في مستشفى خليفة حيث دفع والده في اليوم الأول 3500 درهم وفي اليوم الثاني تسلم فاتورة بقيمة 8 آلاف درهم، وأخبرته إدارة المستشفى أنه سيتم إبلاغه بإجمالي تكاليف العلاج في وقت لاحق.

وتدخلت إدارة التعليم والمعرفة في أبوظبي لنقل الطالب المصاب وشقيقه الصغير إلى مدرسة أخرى، وخاصة أنه يعاني من مشكلات نفسية بعد الواقعة ولا يرغب في العودة إلى المدرسة.

ساحة المعركة

وبحسب إدارة المدرسة التي شهدت الحادث، فإن كاميرات المراقبة أظهرت واقعة الاعتداء الوحشي بوضوح، كما أظهرت أن المعلم المنقذ تدخل في وقت قياسي ووصل إلى ساحة المعركة بعد 7 ثوان فقط وأنقذ الطالب الذي تم نقله إلى العيادة بالمدرسة للتعامل مع الحالة، وفي اليوم التالي حضر الطالب المصاب بشكل طبيعي دواماً كاملاً، كما جاء والد الطالب إلى المدرسة.

وتم إجراء تحقيق في الواقعة وفصل 3 طلاب فوراً بعد سماع الشهود وبناء على لائحة توجيه سلوك الطلبة في المدارس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock