مقالات

الطريق الشاق

    أ. د. محمد بن ناصر البيشي

الطريق الشاق: هو الطريق الذي تسير فيه مرغما؛ وأنت تعلم علم اليقين إنه خاطىء وتتزايد المشقة والألم عليك بتأثير قانون النسبية الذي يجعل الطريق الشاق طويلا أكثر مما هو عليه في الواقع.

وطبيعي أن لكل طريق بداية ونهاية ودخول وخروج لكن حديثي عن فترة المكوث والحالة مابين البداية والنهاية.

وقد يأتي من يقول إذا كنت تعلم أنك سلكت الطريق الخطأ فاخرج منه؛
ولمثل هذا تقول للتبسيط هل تستطيع العودة بسهولة إذا أخطأت في دخول طريق سريع أم أنك ستضطر للسير فيه مرغما حتى تجد مخرجا وحديثي عن مشقة السير في الطريق الخطأ حتى تجد مخرجا.

ومن الأمثلة على السير في الطريق الشاق مرغما مايلي :

1- وقوع الشاب النقي في أيدي عصابة شر.

2- وقوع الفرد الصالح في عادة سيئة تسترقه وهو تواق للاستقامة.

3- دخول الإنسان العفوي في شراكات معقدة وانتهازية لا يعلم بها.

4- التزام الوفي بوعود؛ فيحصل له ما يعيقه عن الوفاء بها.

5- مرافقة الإنسان لمريض؛ لا يعلم متى تنتهي فترة المرافقة مضاف اليها رؤية المريض يتوجع.

6- عندما يؤمن الإنسان بالأوهام والخرافات؛ وتنعكس على نفسيته وسلوكه.

7- عندما يضع الإنسان نفسه في بيئة فزع وتخويف؛ وتستعصي عليه الحيلة للفرار منها مثل حالة الغرق وهو لايعرف السباحة .

8- عندما يقع في تجربه عاطفية؛ وهو يعلم أنها غير ممكنة التحقق.

9- عندما يحاور مثقف واعيٌ شخصا أو مجموعة مؤدلجة؛
ويأمل أن يصل معه أو معهم إلى توافق.

10- عندما يحاول المبدع انتزاع الاعتراف بموهبته من حاقد أو حسود.
11- وعندما يحضر الإنسان بنفسه إلى اجتماع يكون هو فيه الضحية

12- عندما يتواجد الإنسان في زحام شديد ويؤشك وقود مركبته على النفاذ.

13- عندما  ينتظر إنسان عودة من لا عودة له من غير الاموات
؛؛؛؛؛؛
وعندما ؛؛؛وعندما؛؛؛؛ والقائمة طويلة طويلة كطول طريق شاق.
؛؛؛،،
واؤكد ان المكافحين في الطرق الشاقة لنيل المجد ومن يجدون السلوة في الامل خارج عن ما اعنيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock