أخبار الكويت

الظاهر: ” بوكي” قدم حلول سهلة وآمنة للعملاء خلال أزمة كورونا

* التطبيق حقق 400 % زيادة في عدد المعاملات المالية المنفذة.

*” بوكي ” ساهم في التسويات البنكية بين الشركات المختلفة بشكل يومي ودقيق

* التطبيقات الرقمية المالية باتت من الوسائل الفعالة و الضرورية لادارة المدفوعات و التدفقات النقدية

قالت مدير العمليات في تطبيق ” بوكي” لخدمة الدفع الإلكتروني الشامل بيتا ظاهر إن تداعيات فيروس كورونا أثرت على الكثير من القطاعات الاقتصادية وكان لها أبعاداً كبيرة في الحياة اليومية،مؤكدة أن تطبيق ” بوكي ” استطاع تقديم حلول الدفع الالكتروني الشامل للشركات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات التي تتسم بالأمان والسرية لكافة العملاء على الرغم من تداعيات الازمة .

وأضافت الظاهر، في بيان صحافي أن التطبيق ساهم في سهولة وسرعة عملية تسجيل الشركات وتفعيل الحسابات وربط المواقع الالكترونية وإرسال رابط دفع وفواتير للعملاء من خلال رسائل نصية قصيرة ،موضحة ان ” بوكي ” قدم حلولاً الكترونية سريعة وشاملة لوسائل الدفع الالكتروني ، كما قام بتلبية احتياجات العملاء ورغباتهم خلال فترة الأزمة.

وأشارت إلى أن “بوكي” شهدت زيادة كبيرة في عدد المشاركين بالخدمة من العملاء والشركات خلال فترة الأزمة والتي بدورها انعكست في عدد المعاملات بنسبة لا تقل 400 بالمئة وهو ما يدل على وعي الشركات بأهمية إدارة المدفوعات المالية والتدفق المالي بطريقة فعالة وليس فقط كخيار إضافي، مؤكدة أن تواجد الشركات والاعمال في المنصات الاكترونية أصبح ضرورة ملحة لتسهيل عمليات الشراء والدفع للعملاء بطريقة آمنة وهو ما يعزز من دور ” بوكي ” كمزود خدمة الدفع الالكتروني.

تطبيقات رقمية

وأوضحت أن التطبيقات الرقمية المالية العالمية باتت من الوسائل الفعالة والرئيسية التي تلجأ إليها الاعمال لتعزيز إيراداتها وتعزز من إمكانياتها لخدمة العملاء بأعلى درجات الثقة والأمان، مشيرة إلى أن التطبيق ساهم في اتمام التسويات البنكية بين “بوكي” والشركات المختلفة بشكل يومي ودقيق من دون ان تتأثر بالحظر والاغلاق الكامل المفروض علي البنوك والمؤسسات المالية، كما أن الشركات لم تتعرض الى انقطاع التدفقات النقدية

وذكرت الظاهر إن حوكمة العمليات الرقمية وتطورها يمثل أحد الأشكال الرئيسية التي تستند إليها الدول في وصول الأفراد إلى تحقيق الإكتفاء الشامل للخدمات المتنوعة التي يحتاجون إليها في كافة القطاعات ويلبي تطلعاتهم التي تتزايد يومياً وهو المنهجية الذي يركز عليها “بوكي”، منذ تأسيسه، في تعاملاته مع العملاء بمختلف القطاعات.

حظر جزئي

وأضافت الظاهر أنه على الرغم من تعطيل الكثير من المحلات التجارية والشركات والمؤسسات، وتوقف العديد منها بسبب تداعيات الحظر الجزئي والكلي الذي فرضته السلطات الصحية، لم تكتف بوكي بتزويد الشركات بخدمة الدفع الالكتروني فقط, فقد شملت خدماتها تطوير منصات و تطبيقات بيع الكترونية عن طريق شركات مختصة لتسهيل وتسريع تشغيل البيع الالكتروني للشركات الصغيرة و المتوسطة، وخصوصا في خضم ازمة كورونا عندما كانت الاعمال شبه معطلة كليا و في ظل عدم جهوزية السوق للتصدي لهذه الازمة .

وأكدت أن الاهتمام والتركيز كانتا علي صحة الانسان سواء العميل أو الموظف في المقام الاول واستمرارية الاعمال ثانيا، وإيجاد طرق سهلة وسريعة وعملية لبيع المنتجات والخدمات الضرورية للعملاء ،لافتة أنه تم توعية وتدريب العملاء بكيفية تنفيذ التطبيق والتعود عليه وآلية التعامل معه بشكل فني في فترة زمنية قصيرة.

وأوضحت أن تطبيق بوكي سعى لتلبية طلبات الزبائن مع مراعاة النصائح العامة ، كعدم الاقتراب أو الحد من مبادلة الأشياء كالنقود ،لافتة الى أنه تم تقديم حلول دفع وتحصيل أموال سهلة وآمنة وبعمولات جداً منخفضة لحماية الشركات والعملاء معاً, مشددة أن ذلك واجب اجتماعي لدعم الاقتصاد المحلي و تلبي طلبات العملاء و الاعمال على حد سواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock