أخبار الكويت

المجددي : قطف عسل السدر الکويتي الطازج في نوفمبر القادم

وصول طرود من النحل المصري إلى الكويت

أعلن خبير صناعة العسل محمد قاسم المجددي عن وصول دفعات من طرود النحل لشركة عسل المعجزة مطار الكويت من جمهورية مصر العربية في الخامس من الشهر الجاري.
وقال خلال تصريح صحفي أنه تم نشر خلايا النحل في منطقه العبدلي والوفرة، موزعه بين المزارع وبالقرب من اشجار السدر في المناطق الداخلية والحدائق المنزلية لإنتاج عسل السدر الکویتي، حيث بدأ موسم زهور اشجار السدر.
وأكد المجددي على أهمية عسل السدر لكونه من النوع المرغوب فيه لدی المواطن الکویتی والاقبال عليه کثیر فضلاُ على أن منتج وطني.
وفي سياق متصل، أفادت الدكتورة هدى حمزة مستشارة شركة المعجزة واستشارية العلاج الغذائي بأن سبب الإقبال على العسل الكويتي الى تميز العسل الوطني بفائدة أعلى للصحة العامة وللمواطن حيث إن الانتاج من نفس التربة ونفس البيئة التي يعيش فيها فضلاً على أن العسل المحلي یحتوى على حبوب لقاح لكل النباتات والزهور التي قد تحدث امراض حساسيه شديدة في موسم انتشار غبار حبوب اللقاح للزهور مع بداية موسم الشتاء.
واشارت الى وجود دراسة بحثية لعلماء في الجامعة الدولية الاسلامية بماليزيا وبالتعاون مع اطباء المناعة واطباء أمراض الانف والحنجرة بجامعة سينز في ماليزيا تفيد بأن تناول العسل عن طريق الجهاز الهضمي يجعل الجسم یتعرف على اللقاح بأنواعه فيتعود الجسم على وجودها داخله وبالتي يكبح رد الفعل التحسسي الذي قد يظهر عند دخول حبوب اللقاح في الجسم مكونة اجسام مضادة لحبوب اللقاح.
وأضافت، إن هذه الاجسام المضادة تسبب هذه في زيادة اعداد الخلايا الصارية التي تنفجر ويخرج منها حبيبات مليئة بالهيستامين الذي تنتج عنه اعراض الحساسية ولكن مع وجود العسل لا تكتمل هذه الدورة وتمنع فيها الاجسام المضادة لحبوب اللقاح من تنشيط خلايا الهيستامين ويكسب الجسم حالة من التوازن المناعي وذلك قبل أن تدخل ذرات الغبار هذه جسم الانسان عن طريق جهاز التنفس فتؤذيه بإثارة رد فعل تحسسي، وفي نفس الوقت فان العسل مضاد للالتهابات بما في ذلك الالتهابات الناتجة عن التحسس.

وأردفت ، إذا اختلطت العسل بالغذاء الملكي فإنه يمنع اصلا تكون الاجسام المضادة لحبوب اللقاح ويحفز الخلايا الاكولة على التخلص من اي اجسام غريبة مثل غبار اللقاح.

ومن جانبه صرح المجددي بأن العسل الكويتي الطازج سيكون متوافر في الأسواق بنهاية شهر أكتوبر وبداية شهر نوفمبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock