الافتراضي

المنظمة العالمية لحماية الطفل تخصص مؤتمرها السنوي عن “كورونا”

برعاية الأميرة الجوهرة بنت فهد..

تحت رعاية صاحبة السمو الأميرة الدكتورة الجوهرة بنت فهد بن محمد بن عبد الرحمن آل سعود مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن “سابقا”، أنهت المنظمة العالمية لحماية الطفل مؤتمرها الدولي الافتراضي من مقرها في بروكسل، الذي انعقد عن بعد، تحت شعار “جائحة كوفيدا 19 الواقع والمأمول” بالتعاون مع معهد العلم والمعرفة الاستشاري للتدريب.
وأدارت فعاليات وجلسات المؤتمر الدكتورة نورة العنزي، وقد افتتحت الجلسات بكلمة رعاية المؤتمر صاحبة السمو الأميرة الدكتورة الجوهرة بنت فهد بن محمد بن عبدالرحمن آل سعود أوضحت أن الاهتمام بقضايا الطفولة لايعرف بلد بعينه أو دين بعينه بل ينطلق من حاجات والمشكلات التي تواجه الطفل العالمي، لا سيما في ظل هذه الظروف الراهنة وكيف يتم تهيئته نفسيا ،كما ورحبت بالمشاركين من الدول المشاركة من كل من الأردن ومصر والمغرب ، وموريتانيا والكويت والبحرين وبروكسل والسعودية.
بعد ذلك توالت فقرات المؤتمر بكلمة ترحيبة لرئيس المنظمة العالمية لحماية الطفل الأستاذ عبدالعزيز سعود السبيعي ، الذي أوضح ما يعانيه الأطفال في ظل هذه الجائحة واهتمام المنظمة بهم.
بعدها ألقت الدكتورة منى بنت أحمد الخيال في كلمة تضمنت التعريف بالمنظمة وأهدافها بأنها ، مشيرة إلى أنها تستهدف الطفل في كافة أقطار العالم وأن جميع برامجها موجهة للطفل.
عقب ذلك بدأت الجلسة الأولى بإدارة الدكتورة نورة العنزي والتي تضمنت ورقتي عمل الدكتور عبدالله بن سعد الرشود من المملكة العربية السعودية وكانت بعنوان الآثار النفسية والاجتماعية لكوفيد 19 على الأطفال، والورقة الثانية قدمتها الدكتورة وفاء يسري من جمهورية مصر العربية وعنوانها آليات العلاج المعرفي واستخدام أساليب التنشئة الاحتماعية للأطفال في ظل جائحة كوفيد 19.
واختتمت الجلسة الأولى بورقة عمل من المملكة المغربية والأيتاذ عبدالعالي الطاهري والتي كانت بعنوان الرعاية الأسرية ودورها في الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال في ظل جائحة كوفيد 19.

وأدارت الجلسة الثانية الدكتورة منى الخيال، حيث قدمت الدكتورة هيال المصالحه من الأردن ورقة عمل عن الآثار الايجابية والنفسية للتباعد الاجتماعي، واختتمت الجلسة الثانية بعرض مقد من مستشار رئيس الوزراء الموريتاني الدكتورة مكفولة حمودي اكاط.

وتواصلت فعاليات المؤتمر في يومه الثاني وفي بعرض حلقات نقاش شارك فيها كل من الدكتورة أمثال الحويله من الكويت عضو بمجلس الوزراء ومجلس شؤون الأسرة وأستاذ بجامعة الكويت
ومن البحرين الدكتورة عايشة السبيعي مدرب معتمد ومدير مركز عايشة للتدخل المبكر
ومن مويتانيا الدكتورة سنية منت هيبه وزيرة شؤون الأسرة.
و اختتمت الجلسة الثانية بحلقة حوارية قدمها الدكتور عبدالله السنبل من السعوديه والمعالج الأكلينكي.
واختتمت المؤتمر بتقديم رئيسة لجنة التوصيات الأستاذة جواهر اللهيب، لأبرز التوصيات التي توصل لها المشاركون.
وفي الختام قدمت الدكتورة منى الخيال شكرها للمشاركين واللجان العاملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock