أخبار المملكة

“تطواني”: منطقة شرم أبحر بجدة لا تنطبق عليها شروط المنطقة المحمية

قال إن شواهد التعافي البيئي كانت نتيجة الإجراءات الاحترازية لجائحة كورونا

شهد شرم أبحر بشمال جدة خلال الأيام الماضية عودة أسراب من الدلافين والتي غابت من سنوات طويلة عنه ما حدا ببعض المهتمين بالحياة البحرية إلى إطلاق دعوات لتحويل الشرم إلى محمية بحرية لأنها وفقًا لمرئياتهم بها كافة مقومات المحمية البحرية .

وفي التفاصيل قال نائب رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية الدكتور هاني بن محمد علي تطواني إن المعايير لتي تتبعها المملكة في اختيار وإعلان المناطق المحمية تتبع معايير وإجراءات محددة وفقاً لخطة منظومة المناطق المحمية التي أعدتها الهيئة السعودية للحياة الفطرية وتعمل بموجبها على أفضل الممارسات الدولية لاختيار المناطق المحمية.

وأضاف الدكتور تطواني أن أغلب المناطق المطلة على شرم أبحر مملوكة ومطورة حيث تتضمن أملاكًا ومنشآت عامة وخاصة وتجارية وقد لا تنطبق كافة المعايير على المنطقة لإعلانها منطقة محمية.

وأوضح تطواني أنه قد يكون من الأجدر العمل على إعداد مدونة سلوك أو معايير للاستفادة من الجانب البحري من الشرم بما يحقق التقليل من الآثار السلبية للأنشطة الترفيهية الممارسة في الشرم بما يمكن معه للتنوع الأحيائي والحياة الفطرية البحرية الاستمرار في الانتعاش بما فيها الشعاب المرجانية والأسماك والثدييات البحرية مما سيكون ذا قيمة مضافة لرواد الشرم والمستفيدين منه كرافد ومصدر جذب سياحي جيد باستمرار تواجد هذه الكائنات.

وختم بأن ما لوحظ من شواهد للتعافي البيئي الذي نتج عن انحسار النشاط البشري نتيجة الإجراءات الاحترازية لجائحة كورنا المستجدة التي تطبقها المملكة وتوقف النشاط البشري في منطقة شرم أبحر مما نتج عنه عودة مشاهدة الثدييات البحرية كالدلافين والحيتان إلى مياه الشرم، إنما تؤكد قدرة هذه البيئات من استعادة حالتها بشكل سريع عند توقف المؤثرات السلبية الناتجة عن حركة الوسائد البحرية وما يصدر عنها من ضوضاء وإزعاج وملوثات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock