غرائب و منوعات

تفاصيل مفاجئة حول الصورة التي هزت العالم

كشفت صحيفة بريطانية تفاصيل جديدة مثيرة، عن صورة لرجل من أصول إفريقية يحمل آخر أبيض، أصيب خلال مظاهرات لحركة “حياة السود مهمة” في لندن.

وذكرت صحيفة “غارديان” أن الرجل الأبيض ويدعى برين ميل، كان يعمل ضابطا في شرطة النقل البريطانية، وقد ظهر في الصورة محمولا على كتف باتريك هاتشينسون، وهو مدرب رياضي من أصول إفريقية، وفقا لسكاي نيوز.

وكان هاتشينسون يحاول إبعاد ميل عن مكان المظاهرة، بعدما أصيب في رأسه وبدأ الدم ينزف منها، وحظي بإشادة واسعة إذ وصف كثيرون تصرفه بالبطولي.

وكان ميل يشارك في مظاهرة لليمين المتطرف من أجل حماية النصب التذكارية، بالتزامن مع مظاهرة أخرى لحركة “حياة السود مهمة”، واندلعت اشتباكات بين المشاركين في المظاهرتين.

وكان هاتشينسون يحاول إبعاد ميل عن مكان المظاهرة، بعدما أصيب في رأسه وبدأ الدم ينزف منها، وحظي بإشادة واسعة إذ وصف كثيرون تصرفه بالبطولي.

وكان ميل يشارك في مظاهرة لليمين المتطرف من أجل حماية النصب التذكارية، بالتزامن مع مظاهرة أخرى لحركة “حياة السود مهمة”، واندلعت اشتباكات بين المشاركين في المظاهرتين.

وأشارت الصحيفة إلى أن ميل (55 عاما) تقاعد عن العمل في شرطة النقل البريطانية في العاصمة لندن في سبتمبر 2014، كما عمل محققا في الشرطة في الأشهر الأخيرة قبل تقاعده.

وبينما لم يعلق ميل على ما جرى معه خلال المظاهرة التي نظمت السبت الماضي في العاصمة البريطانية، فإن أحد أقاربه نقل عنه استعداده لتقديم الشكر إلى هاتشينسون الذي أنقذ حياته.

وقال هاتشينسون لصحيفة “غارديان”، إن الصورة التي التقطت له وهو ينقل الرجل الجريح ميل إلى بر الأمان “تؤكد على الوحدة التي يتحلى بها المجتمع في مكافحة مظاهر العنصرية”.

وأشعل مقتل جورج فلويد، الرجل الأمريكي من أصول إفريقية، على يد الشرطة في مدينة مينيابوليس بولاية مينسوتا، موجة من الاحتجاجات في الولايات المتحدة وخارجها تحت شعار “حياة السود مهمة”.

ومنذ مقتل فلويد في 25 مايو الماضي، بعد أن جثم ضابط شرطة بركبته على رقبته لحوالي 9 دقائق، لم تتوقف المظاهرات المناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة وغيرها من العواصم حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock