مقالات

جلسة مساج ..

 

الكاتبة / فاطمة الشّهيّب

كل جزء من أجزاء جسدي يشتكي ويئن من قسوتي عليه ..

حتى وصل به الأمر إلى حدوث تشنجات في أجزاء كثيرة منه..

فقررت أن أداويها بجلسة مساج على يد اخصائية خبيرة ..

بدأت الجلسة
بدهن الأجزاء المتعبة بشئ من زيت عشبة الليمون العطرية ..
وبدأت المساج وكنت أشعر بالسعادة والراحة .

إلى أن تراكمت عليّ قوافل من الأفكار
وبدأت تنسج خيوطها حولي
وتأخذني إلى أحداث قد انتهت …

وتسحبني رويدا رويدا
إلى عالمٍ آخر ..

حتى نسيت أنني أتيت لأعالج أعضاء جسدي .

ففزعت من ضعفي وسرعة استسلامي لهذا الشرود ..

ومجاراتها مع تلك اللمسات وكأنها تحرك ذاكرتي وتهمس لها وتعيدها لواقعي ..

وقررت أن أحرر عقلي وجسدي من أي فكرة تأخذني أبعد من اللحظة التي أعيش بها الآن ..

فأصبح تركيزي على موضع يد المعالجة تماماً وفي نفس العضلة التي تحاول تحريرها من التشنجات

وأنا اتحررر معها من أفكاري
واستغرق في لحظتي وتتابع المساج .

تُعاودني الأفكار فأستسلم لها مغمضةً عيناي وكأنني أحلق في السماء بمنطاد الذكريات ..

فكم نحن بحاجه للاستغراق بلحظات السعادة والبعد عن التفكير
ومااكثر ما ضيعنا لحظات جميلة سعيدة باستغراقنا في افكار تسحبنا إلى اللانهاية .

حتى اننا فقدنا القدرة على التركيز في أهم اعمالنا ( الصلاة ) ونحن نجول مع دوامات الافكار والتفكير الذي لاينتهي …

فاطمة الشّهيّب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock