طب وصحة

دراسة: المصاب بمتغير أوميكرون أقل عرضة لأعراض كورونا طويلة المدى

المصدر:اليوم السابع 

قال باحثون بريطانيون إن متغير أوميكرون لكورونا يجعلك أقل عرضة للإصابة بأعراض كورونا طويلة المدى مقارنة بسلالة سابقة من الفيروس، بحسب موقع “health“.

ووجد الباحثون أن 4.4 ٪ فقط من حالات أوميكرون أدت إلى أعراض كورونا لفترة طويلة، وقالوا إن هذا أقل بكثير من نسبة 11 ٪ تقريبًا المرتبطة بمتغير دلتا، والتي كانت السلالة المهيمنة من كورونا في وقت سابق من الوباء.

وقالت كلير ستيفز، كبيرة الباحثين، وهي محاضرة إكلينيكية بارزة في كينجز كوليدج لندن: “ما زلنا بحاجة إلى مواصلة تقديم الدعم للأشخاص الذين يعانون من كورونا طويلة الأمد بينما نحاول فهم سبب حدوثه وكيف يمكننا علاجه”.

يمكن أن يشمل كورونا طويل الأمد مجموعة متنوعة من الأعراض، ويستمر لأسابيع أو شهور أو ربما سنوات، مما يؤثر على جودة حياة الشخص، وفي بعض الأحيان يمكن أن تختفي الأعراض أو تعود، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

يمكن أن تشمل أعراض كورونا طويلة الأمد التعب والحمى والضيق وصعوبة التنفس والسعال وألم الصدر وخفقان القلب والدوخة، ويمكن أن يعاني الناس أيضًا من ضبابية في التفكير والاكتئاب والقلق والصداع ومشاكل النوم، وكذلك فقدان حاسة الشم والتذوق، ومن الممكن أيضًا حدوث إسهال وآلام في المعدة وآلام في العضلات وطفح جلدي وتغيرات في الدورة الشهرية.

بالنسبة للدراسة، استخدم الباحثون تطبيق دراسة ZOE COVID Symptom ومقره المملكة المتحدة لجمع بيانات عن 56000 شخص مصاب بسلالة أوميكرون وتمت مقارنتهم بأكثر من 41 ألف شخص مصاب بسلالة الدلتا.

كانت احتمالات الحصول على كورونا طويل الأمد أقل بنسبة 20٪ إلى 50٪ مع أوميكرون عن دلتا كانت الاحتمالات تعتمد على عمر المريض والوقت منذ التطعيم.

قال خبير الأمراض المعدية الدكتور مارك سيجل، أستاذ الطب السريري في مركز NYU Langone الطبي في مدينة نيويورك، إن “[أوميكرون] لا يسبب الكثير من التهابات الرئة العميقة، ولكن من الصحيح أيضًا أن هناك حماية مناعية من اللقاح والالتهابات السابقة إلى حد ما، ويترتب على ذلك أنه إذا كانت الحالات أقل خطورة، فلن يكون هناك الكثير من كورونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock