مقالات

لماذا أختلف علمائنا في عالمنا الاسلامي عن (جنس) الملائكة، والشيخ بن باز يرفض تسمية ملائكة الرحمة للمرضات

رانية أسعد الصباغ

لدي صديقة ممرضة كانت سعيده جدا باللقب الذي يطلقهً عليها (المرضي و أهاليهم)-ألا وهو:”ملائكة الرحمة”، حتي أنها فكرت تستبدل إسمها في بطاقةً الاحوال بإسم (ملاك الرحمة)-وحين أخبرتني ذلك، تذكرت سؤالًا أرسل من أحد الإخوة من الدمام في المنطقة الشرقية، سأل فيه سماحة الشيخ المغفور له بإذن الله-عبدالعزيز بن باز طيب الله ثراه عن تسمية الممرضات بملائكة الرحمة، فرد سماحته قائلا:” هذا الوصف والتسمية لا يجوز إطلاقه علي الممرضات؛ لان الملائكة ذكور وليسوا إناثا، وقد أنكر الله سبحانه وتعالي علي المشركين وصفهم الملائكة بالانوثيه، ولأن ملائكةُ الرحمة لهم وصف خاص لابنطبق علي الممرضات، ولان الممرضات فيهن الطيب والخبيث، فلا يجوز إطلاق هذا الوصف عليهن والله الموفق”. من هنا طلبت من صديقتي أن تبق علي إسمها الأصلي.
مع أني أطلعت علي سؤال كان موجهًا لفضيلة الشيخ ناصر بن سليمان العمر، ويقول السؤال: كما تعلمون فضيلتكم أن لفظ الملائكة ورد بكثرة في القرآن الكريم، ولكن أحيانا ذكرت بلفظ (التأنيث)، مثل قوله تعالي:” و إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله إصطفاك و طهرك و إصطفاك علي نساء العالمين-الابه42 سورة أل عمران”. وأحيانًا ذكر لفظ الملائكة بصيغة (المذكر) مثل قوله عز وجل:”لكن الله يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفي باللله شهيدا-(الآية 166-سورة النساء. هذه الآيات واضحة من حيث التذكير و التأنيث، هل نقول إن الملائكة ذكورا كما أكد الشيخ بن باز؟ أم الملائكة أناث، وكيف يكونوا أناث وذكور في نفس الوقت؟ جزاكم الله خيرا
ورد عليه فضيلة الشخ العمر قائلا:”فإن الملائكة خلق من خلق الله، لا نعرف تفاصيل خلقهم، ولا يجوز أن نصفهم بصفة لم ترد ؛ لعدم معرفتنا بتلك التفاصيل، فعلية لا يوصفون بذكورهً ولا أنوثة، أما الأنوثة، فلانُ الله تعالي إستنكر علي المشركين وصفهم بذلك فقال:” و جعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثًا إستدراج خلقهم ستكتب شهادتهم”، وقال جل شأنه:” أم خلقنا الملائكة إناثا وهم شاهدون”.، وقد كان المشركون يصفونهمً بذلك إنقاصا لهم.، وكذلك لا يوصفون بالذكوره؛ لعدم ورود ذلك، وألله أعلم وصلي الله علي نبينا محمد وعلي آله وسلم.
و أنا بدوري أوجه سؤالي الي فضيلة الشيخ عيسي الخلف ليجيب عليه في برنامجة الاسبوع في الملتقي:” إسألوا أهل الذكر وسؤالي:” ماهو جنس الملائكة ذكور أم أناث؟ وهل يجوز تسمية الممرضات:” ملائكة الرحمة”..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock