أخبار مجلس الأمة

مهلهل المضف: نعيش حالة من الردة الديموقراطية

قال مرشح الدائرة الثالثة مهلهل المضف اننا نعيش حالة من الردة الديموقراطية عبر ما نشاهده من انتهاك وتفريغ لمحتوى الدستور الكويتي وذلك لوجود مجموعة غير مقتنعة بهذا المشروع الديموقراطي كونها مجموعة تريد الاستمرار بالسيطرة على مفاصل الدولة والهيمنة على ثرواتها ومقدراتها، وهذا انعكس بعد وفاة الشيخ عبدالله السالم بتزوير إرادة الناخبين عام 1967 لأنهم يريدون إيقاف المشروع الديموقراطي ويسعون لعدم إعطاء الشعب الصلاحيات الفعلية لدورهم السياسي وما تبعها من عبث وتغيير في التركيبة السكانية في ذلك الوقت للتأثير في العملية الانتخابية.

وقال المضف في تصريح صحافي، ان المرحلة تلك شهدت استخدام المال السياسي وتغذية قوى سياسية جديدة لتواجهه القوى السياسية الموجودة في ذلك الوقت والتي كانت تطالب بإصلاحات سياسية لا تريدها الحكومة ان تحصل لتضمن سيطرتها التامة حتى وصلت لحل مجلس الأمة عام 1976 وإيقاف العمل بالدستور والحياة النيابية حتى العام 1981 وكانت تحاول خلال فترة الإيقاف تنقيح الدستور ولكنها لم تستطع لظروف المطالبات الشعبية للعودة بالحياة النيابية الا انها نجحت في تغيير الدوائر الانتخابية وتم توزيعها على اساس طائفي وفئوي وقبلي حتى تستطيع السيطرة على مخرجاتها وللأسف اليوم أيضا نتعرض لواقع اسوأ مما سبقه.

وأكد المضف ان الدول تقوم على المال العام وعصب الإمكانيات البشرية ليكملا بعضهم من خلال حرصها على المال العام وليس صرفه في سبيل عرقلة اي إصلاحات سياسية يطالب بها الشعب ومثال على ذلك وصولنا لاحتياطي هائل عقب ارتفاع سعر البترول في السنوات الماضية لأكثر من سبعين مليار دينار، في حين اليوم الكويت وصلت للصفر من ناحية «الكاش»، متسائلا: أين ذهبت هذه الأموال التي جاء معظمها ذهبت للصفقات الفاسدة أو لعرقلة أي مشروع اصلاحي سياسي او محاربة المعارضة السياسية؟

مرشح الدائرة الثالثة مهلهل المضف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock