غرائب و منوعات

يسرا اللوزي ترد على المتنمرين: الواقع أقسى من السوشيال ميديا

باتت الفنانة المصرية يسرا اللوزي حديث مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، وذلك بعد تعرضها وابنتها دليلة التي تعاني من ضعف في السمع لواقعة تنمر من جانب أحد المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان رد الفنانة على المتنمر مثار احترام وتضامن كبيرين من جانب رواد مواقع التواصل، نظرا لأنها لقنته درسا في الأخلاق، بعد تأكيدها أن ظروف ابنتها جعلت منها إنسانة قوية وليست ضعيفة.
وقالت يسرا اللوزي لسكاي نيوز عربية إن “حياة العائلات التي لديها مريض بضعف السمع أو من ذوي الاحتياجات الخاصة، صعبة ومكلفة جدا، لدرجة أنني فكرت في إنشاء مؤسسة لدعم ضعاف السمع، فمشكلة زراعة القوقعة أن تكاليفها مرتفعة جدا، كما أن الجهاز أيضا له عمر افتراضي، ولابدّ من تغييره بعد عدد معين من السنوات، فضلا عن صيانة دورية وقطع غيار يتم تغييرها كل عدة شهور، ويضاف لكل ذلك جلسات تخاطب في مراكز متخصصة تستمر لسنوات”.
صعوبات وعقبات
وأوضحت اللوزي أن الأمر مكلف جدا ولذلك لا يمكن أن يعتمد على التبرعات الخيرية فقط، إذ لابدّ من تأسيس صحيح على مستوى المجتمع، يضمن الرعاية لهؤلاء حتى لا يضطروا لانتظار التبرعات لاستكمال جلسات علاجهم، لأنه في أي وقت يمكن أن يتوقف التبرع، فتنتهي مسيرة العلاج وتتدمر حياة المريض، هذا إلى جانب أن التبرعات ليست مضمونة أن تأتي في التوقيت الصحيح حسب حاجة المريض وأسرته.
وتابعت قائلة: “شاركت في حملات للتوعية بزراعة القواقع السمعية والتبرع لعمليات، ولكن الأزمة أننا نجمع أموال العملية وبعدها فإن المريض وأسرته يتعثرون في نفقات ومتطلبات ما بعد العملية من تخاطب وخلافه، فعملية زراعة القوقعة هي بداية المشوار فقط في علاج مريض ضعف السمع، ولذلك كنت أطلب من القائمين على الحملات التكفل بعدد قليل من العمليات مع ضمان المتابعة لهم بعد العمليات، لأن ذلك أفضل من التكفل بعدد أكبر وتركهم للظروف بعد العمليات”.
وفيما يتعلق بالتكاليف الشهرية لعلاج ابنتها، أوضحت الفنانة: “تختلف المسألة حسب مركز التخاطب الذي تذهب له وأسعاره، وهل هو مستشفى جامعي أو حكومي أو مركز خاص، وكذلك توجد حضانات (رياض أطفال) مخصصة لزراعي القوقعة، وهي ليست كثيرة إذ يوجد 6 حضانات في القاهرة والإسكندرية ولا أعلم عددها بباقي المحافظات، كما أن أسعار قطع الغيار لتشغيل القوقعة مرتفعة، فسعر البطارية وحدها لا يقل عن 6 آلاف جنيه، في حين أن متوسط نفقات علاج الطفل ضعيف السمع بعد زراعة القوقعة، لا تقل سنويا عن 15 ألف جنيه وهذا الأمر قد يستمر لعشرات السنين، لان أرخص جلسات تخاطب علمت بها 800 جنيها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock