أخبار المملكة

«موانئ» و«تبادل» تطلقان «نظام إدارة الشاحنات» في ميناء جدة الإسلامي

وسيلة محمود الحلبي

أطلقت الشركة السعودية لتبادل المعلومات إلكترونياً «تبادل» بالتعاون مع الهيئة العامة للموانئ “موانئ”، مشروع «نظام إدارة الشاحنات» في مرحلته الأولى في ميناء جدة الإسلامي كإجراء اختياري، والذي يتيح للمستوردين والمخلصين الجمركيين حجز موعد مسبق عبر منصة «فسح»، في خطوة تستهدف رفع كفاءة التشغيل بالميناء، وتماشيًا مع الإجراءات الوقائية التي اتخذتها المملكة للحد من انتشار فيروس كورونا.

ويعمل «نظام إدارة الشاحنات» على تنظيم وإدارة الطاقة الاستيعابية في مختلف المنافذ، وذلك عبر تطبيق تقنيات حديثة ومتطورة لحجز المواعيد المسبقة، بالإضافة إلى تتبع وإدارة حركة أسطول الشاحنات وتنظيم عمل السائقين، بجانب العمل على ربط جميع الجهات الحكومية المعنية إلكترونياً والتي تتعاون مع بعضها البعض في تشغيل وإدارة هذا النظام.
وسوف يمكِّن النظام المصدرين والمستوردين من حجز المواعيد المسبقة عبر منصة «فسح»، النافذة الموحدة لعمليات الاستيراد والتصدير في المملكة، من أجل التنسيق المسبق لعبور الشاحنات في ميناء جدة الإسلامي، وصولاً إلى تنظيم حركة سير هذه الشاحنات وتخفيض ازدحام الطرق المؤدية للميناء، وتسريع إجراءات التخليص الجمركي، بجانب الحد من التجمع والانتظار عند المنافذ، مما يسهم في سلاسة حركة تدفق الشاحنات ورفع كفاءة العمل.
وفي هذا الخصوص، قال معالي رئيس الهيئة العامة للموانئ «موانئ»، المهندس سعد الخلب: ” إننا نعمل على خطه ثابتة لتعميم مشروع «نظام إدارة الشاحنات» في جميع موانئ المملكة، فبعد نجاح تطبيق المشروع في كل من ميناء الملك عبد العزيز بالدمام، ومنفذ جسر الملك فهد مع مملكة البحرين، ومنفذ البطحاء مع دولة الإمارات العربية المتحدة فإنه يسعدنا إطلاق نظام إدارة الشاحنات في مرحلته الأولى، في ميناء جدة الإسلامي، حيث يعمل النظام على اختزال الوقت والجهد، عبر تسريع تخليص إجراءات الشحنات وتنظيم عمل الشاحنات إلكترونياً، قبل وصولها لميناء التصدير المعني، كإجراء إختياري للجهة التي تقوم بالتصدير “.
وأعرب الخلب عن أهمية «نظام إدارة الشاحنات»، حيث يتيح إمكانية الحجز المسبق للشاحنات قبل وصولها للمنافذ، مما ينتج سلاسة في عملية تدفق الشاحنات، وسرعة تخليص الشحنات، مع العمل على رفع كفاءة المنافذ التشغيلية وتخفيض وقت انتظار الشاحنات
وأوضح معالي رئيس الهيئة العامة للموانئ بأن «نظام إدارة الشاحنات»، بصورة عامة، ينظم بطريقة ذكية وعملية انسياب الشاحنات من وإلى موانئ المملكة المختلفة، مع تسريع تخليص الإجراءات الجمركية، والتأكد من تواجد المركبات في الميناء في الوقت المحدد لها، مشيراً إلى أن هذه الخطوات تعمل على عبور أكبر عدد من الشاحنات بكل بسهولة وانسيابية، على مدار الساعة، الأمر الذي يسهل حركة التجارة عبر حدود المملكة المختلفة.
وتتسق عملية توسعة «نظام إدارة الشاحنات»، مع الخدمات الإلكترونية المميزة وعالية الجودة التي تقدمها «تبادل» مع تطبيق الحلول الذكية، وذلك استهدافاً لرفع كفاءة الخدمات اللوجستية في كل من القطاعين العام و الخاص، تماشيًا مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وتًعد منصة «فسح»، المشروع الأذكى في إنهاء الإجراءات الجمركية، على مستوى المنطقة، نسبة لعملها على رفع جودة الخدمات وتطويرها، بشكل مستمر، بالمنافذ الجمركية، حيث أحدثت نقلة نوعية في تيسير وتسريع واختصار الإجراءات الورقية المستخدمة سابقًا، وتخدم المنصة حاليًا مايفوق 68 ألف مستخدم من المصدرين والمستوردين، ويقدّر متوسط العمليات الإلكترونية اليومية في المنصة مايقارب 300 ألف عملية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock