أخبار مجلس الأمة

الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل: برامج تأهيلية في الإبداع والقيادة والابتكار وزيارة لمؤسسات ومواقع لإثراء خبرات الأطفال والإسهام في بناء شخصيتهم

القاهرة ـ هناء السيد

بحثت الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل، خلال اجتماعها الذي عقدته عن بُعد باستخدام التواصل المرئي في مدينة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة مقر البرلمان، مختلف أدوارها ومهامها بشأن مواصلة جهودها لاستكمال أدوارها في خدمة الطفولة العربية من خلال أعضاء وعضوات البرلمان الممثلين لأقطار الوطن العربي.

وجرى التطرق إلى مواصل تنفيذ وإعداد الخطط والبرامج وتسخير كل الإمكانات لإنجاح دور البرلمان باعتباره منصة عربية تعبر بصدق عن أطفال الوطن العربي وتحمل أمالهم لمستقبل مشرق وتعمل تحت مظلة الجامعة العربية.

ترأس الاجتماع أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل وحضره عدد من كوادر البرلمان بجانب عدد من كوادر المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة من المعنيين بمتابعة شؤون البرلمان والتحضير لأعماله.

في بداية الاجتماع، استعرض أيمن عثمان الباروت أعمال البرلمان العربي للطفل وإنجازاته منذ انطلاق أعماله في شهر ابريل من عام 2019 بحضور صاحب السمو الشيخ د.سلطان القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة والامين العام للجامعة العربية احمد ابوالغيط والمسيرة الناجحة التي تحققت بتمثيل عبر عن روح الطفولة العربية من خلال ترشيح الدول لعدد أربعة من أطفالها اثنان من الأبناء واثنتان من البنات ليناقشوا بآرائهم في مختلف الموضوعات والقضايا التي تحمل هم الطفل العربي.

وتناول مسيرة البرلمان في عقد جلسته الافتتاحية والأولى من شهر ابريل من العام الماضي ثم عقد الجلسة الثانية من شهر يوليو من العام الماضي والتي جرى فيها انتخاب رئيس البرلمان ونائبيه ومناقشة موضوع بعنوان «التقنية خيارنا للمستقبل» ليتم بعد ذلك عقد الجلسة الثالثة من شهر فبراير الماضي من العام الحالي 2020، وتشهد تشكيل لجنتي البرلمان وهما لجنة حقوق الطفل ولجنة الأنشطة ومناقشة موضوع حق الطفل في التعليم.

وأشار الباروت إلى أن أعضاء وعضوات البرلمان وخلال فترة تواجدهم في الشارقة التحقوا بعدد من البرامج التدريبية التي تناولت عددا من الموضوعات التأهيلية بجانب ورش في الابداع والقيادة والابتكار وزيارة المؤسسات والمواقع المختلفة في الدولة والتي تلاقت مع خطط الأمانة العامة للبرلمان في إثراء خبرات الأطفال البرلمانية والمجتمعية والاسهام في بناء شخصيتهم بجانب أيضا إثراء خبرات المشرفين المرافقين للأعضاء.

وتطرق في حديثه خلال الاجتماع إلى مختلف الأدوار التي قام بها أعضاء وعضوات البرلمان مع بدء جائحة كورونا (كوفيد ـ 19) في تفاعلهم اللافت لتوجيه نصائحهم لأقرانهم من الأطفال في مختلف الدول العربية من خلال مبادرة احكي قصتك بالشراكة مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة وما بها من تجارب عايشها الأعضاء ونقولها بإحساس المسؤولية إلى مختلف المجتمعات عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأكد أن الأمانة العامة للبرلمان تعمل عن كثب لمواصلة دورها في هذا المشهد العربي في تأكيد مستمر على الاهتمام بالطفولة العربية وضرورة تمليكها مفاتيح النجاح من أجل مستقبل مشرق لها ولأوطانها كون البرلمان أداة جديدة ونوعية من أدوات التنشئة الثقافية للأجيال وممارسة مهمة لترسيخ قيم الحياة الديموقراطية ومرتكزا لخطط التنمية المستدامة التي أكدت على مشاركة الأطفال، وناشدت بأن يكونوا مشاركين ومنخرطين في كل ما من شأنه أن يؤدي إلى نماء الطفولة والارتقاء بها.

وتناول مع الحضور آليات التحضير لأعمال البرلمان العربي للطفل في الفترة المقبلة في إطار الخطط الموضوعة والتواصل مع الدولة العربية بالتنسيق والتواصل مع قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية لتعزيز تلك المشاركة والتحضير لمناقشة الموضوعات التي تخصص الطفولة خاصة في ظل تداعيات جائحة كورونا المستجد (كوفيد ـ 19).

وأكد أيمن عثمان الباروت إلى أهمية مواصلة الأعمال وإشراك الأعضاء والعضوات في البرامج المقبلة ليمضي العمل بوتيرة متكاملة لتعكس تطلعات البرلمان وفق منظومة أهدافه في تأسيس وتأصيل الحالة البرلمانية في عالم الطفولة.

أيمن الباروت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock