مقالات

الحرب العالمية الكورونية

بقلم / الدكتور محسن الشيخ ال حسان

 

كم واحد منكم يتذكر من خلال إطلاعاته وقراءاته ومشاهداته عن الحروب العالمية (الأولى والثانية) أكيد أغلبكم شعر و أحس بقسوة وصعوبة وخطورة ذلك الزمن الذي وقعت فيه هذه الحروب. فالحرب العالمية الأولى هي إحدى الحروب القاتلة، والتي اجتاحت الدول الأوروبية من عام 1914م وحتى عام 1919, و نتج عن هذه الحرب الكثير من الخسائر سواء في الأرواح البشرية، أو في الاراضي؛ حيث بلغ عدد قتلى الحرب حوالي (10) ملايين عسكري، و إصابة نحو (20) مليون مدني.
بينما نتجت الحرب العالمية الثانية بعد التقدم الملحوظ في الأنظمة الاستبدادية والعسكرية لكل من (ألمانيا، و إيطاليا، واليابان).
وكانت بداية الحرب العالمية الثانية في الأول من شهر أيلول عام 1939م عندما أعلنت ألمانيا غزو بولندا من دون سابق إنذار، ومقابل ذلك أعلنت بريطانيا وفرنسا الهرب على ألمانيا في نفس شهر أيلول من نفس العام، وقتل من قتل ومات من مات من جميع الأطراف.
واليوم ومنذ منتصف العام الماضي 2020 واستمرارا في هذا العام الجديد 2021م، يخوض العالم هذه الحرب الشرسة ضد وباء “كورونا”، حيث أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الحرب ضد وباء كورونا لم تنته في العالم، ولَم تكون روسيا وحدها تخوض هذه الحرب الشرسة بل جميع دول العالم تحارب وتكافح وتبحث عمن يحميها ويحمي شعبها من عدو لا يكافح بالأسلحة المدمرة التي استخدمت في الحربين العالميتين الأولى والثانية، ولكن الجميع يبحث عن (لقاح) يقضي على فيروس كورونا (كوفيد-١٩).
ونحن هنا في المملكة العربية السعودية تقدم الآن أروع الأمثلة في إدارة الأزمات، إذ اتخذت سلسلة من الإجراءات الصارمة لمنع انتشار الفيروس، و أثبتت للعالم أجمع أنها الأكثر عزما و حزما في احتواء الوباء. وانطلقت كل أجهزة الدولة و مؤسساتها في التعامل بحكمة لاحتواء الأزمة أو الانتصار في هذه الحرب العالمية الكورونية، و اتخذت كامل الاحتياطات والتدابير الاستباقية للتعامل مع الحالات الطارئة. نعم ولله الحمد كانت حكومتنا قوية وشجاعه ووفيه لشعبها ولم تتهاون بصحة مواطنيها والمقيمين على أرضها.
شكرا للملك سلمان وولي عهده الأمين وشكرا للشعب السعودي والذي شارك بكل عزم وحزم في مكافحة كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock