طب وصحة

تهددك بالالتهاب الرئوي.. تجنب التعرض للمكيفات بعد الاستحمام مباشرةً

كتب – محمد أبوزيد:

يعتاد بعض الأشخاص في فصل الصيف، على التعرض للهواء البارد الصادر من المروحة الكهربائية أو المكيف، بعد الانتهاء من الاستحمام، دون الإدراك أن لتلك العادة العديد من الآثار الجانبية.

يقول الدكتور شريف حتة، استشاري الطب الوقائي والصحة العامة، إن التعرض للهواء البارد، سواء عن طريق المكيفات أو المرواح الكهربائية في فصل الصيف، له العديد من الأضرار، التي تتفاوت باختلاف قدرة الجهاز المناعي لكل شخص، ومنها:

– النزلات الشعبية.

– الإنفلونزا.

– تقلصات في العضلات الصدرية.

– التهابات الجيوب الأنفية.

– التهاب الأذن.

– التهاب الأعصاب.

 

ويتفق معه الدكتور عبد الهادي مصباح، زميل الأكاديمية الأمريكية للمناعة، مؤكدًا أن التعرض المباشرة للهواء البارد الصادر من المكيفات والمراوح، قد يؤثر على مداخل الجهاز التنفسي، بسبب التغير المفاجئ في درجات الحرارة، ما يضعف من الخلايا المناعية الموجودة في الأغشية المخاطية المبطنة للجهاز التنفسي، ويؤدي ذلك إلى تهيجها.

ويشير حتة إلى ضرورة ضبط التكييف على درجة مناسبة لحرارة الجسم بعد الاستحمام، حتى نتجنب التعرض للأمراض السابقة، التي قد تصل إلى حد الالتهاب الرئوي.

ويشدد مصابح على أهمية مراعاة تطهير مكيفات الهواء وعمل الصيانة لها قبل تشغيلها في فصل الصيف، للاطمئنان على عدم احتوائها على البكتيريا والفطريات، التي يمكن بانتشارها في الجو أن تسبب الإصابة بالحساسية وأمراض المناعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock