أخبار مثبتة

حديقة الشهيد 2.. متحف أخضر يروي العيون

إنجاز تلو إنجاز.. هذا باختصار ما تفعله إدارة حديقة الشهيد التي تصرّ ـــ ضمن خطة الديوان الأميري ـــ على تحقيق السبق في الجمال المعرفي، فحديقة الشهيد 1، التي افتتحت قبل نحو عامين (في 4 مارس 2015) تستكمل العمران الأخضر بمرحلتها الثانية التي دخلت حيز التنفيذ قبل أيام على مساحة 110 آلاف متر مربع.
ووفق مراقب الحديقة، ومهندسة المشروع هيفاء المهنا فإن العمل جارٍ لتنفيذ المرحلة الثالثة للأطفال.
وإذا كانت الحديقة قد جذبت من خلال ألف فاعلية ثقافية وفنية بها نحو مليون شخص خلال العامين الماضيين، فإن قاعة متعددة الأغراض حديثة في «الشهيد 2» تسع 500 مقعد مهيأة للمزيد من الفاعليات والزائرين.
فلسفة إنشاء الحديقة تعتمد على ربط بحيرة «الحياة» كويت الماضي بكويت الحاضر عبر مجسّمات وأعمال فنية، فمن أقصى نقطة عند منطقة شرق تمر المياه الجارية وحتى الجزيرة الرملية التي حوّلت المشروع واحة خضراء عامرة بشجيرات نادرة من الشرق الأقصى وغيره.

1500 شجرة
ومع انتقاء أشجار كبيرة بالعمر لم تكن في «الشهيد 1» تمت زراعة 1500 شجرة بأنواع، غالبها جديد على البيئة الكويتية، ومنها «البوهيميا» و«الترمناليا»، وكما علمنا ستستوعب الحديقة 4 كافيهات و3 مطاعم، ومن المقرر أن تبدأ العمل الشتاء المقبل.
ثمة شلالات مياه على أحجار مستوية، وأسفل أخرى معلّقة بالقرب من نماذج الكويت القديمة.
أما ممرات المشي للهواة فتم تكبيرها، نظرا إلى الإقبال الشديد من الرياضيين، كما تم تطوير ممر الزوّار، إضافة إلى تنفيذ مضمار للدراجات.
ومن مسجد أنيق بسيط العمران، انتقلنا من المرحلة الأولى إلى نهاية المرحلة الثانية، حيث مسجد آخر يضاهي الأول في الذوق الرفيع.

مجسّمات الماضي
تأتي م.هيفاء المهنا في الموعد مع أنه يوم عطلة رسمية لتتجول مع القبس في أرجاء المشروع الجديد..
نتوقف طويلا عند مجسّمات كويت الماضي، حيث نرى قصر السيف وكشك مبارك وسوق المباركية ومبنى الفرضة القديم (الميناء) وبوابات سور الكويت والمدرستين: الشرقية والقبلية، والمستشفى الأمريكاني وغير ذلك.
ثم نمر على نموذج القصر الأحمر الفريد بصحبة سائق السيارة الكهربائية «بسادة».
نعرف من المهنا أن المرحلة الأولى توصل عبر النفق إلى المسرح، ومن المسرح نفق آخر للمرحلة الثانية، وأن منطقة كويت الحاضر كما هو أمامنا من نماذج للمباني الحكومية وبرج الحمراء الأطول بينها تعطي الرائي فكرة وافية عما وصل إليه العمران.
تقول المهنا: على مجسمات كويت الحاضر بروجيكتورات تعرض معلومات عن كل مبنى.
وقريب من الكويت القديمة، نمر على منحوته للفنان الكويتي بدر المنصور، الذي جسّد لعبة «التيلة» مكبرة، وهي من أقدم الألعاب.
ومن خلال امتداد بحيرة المرحلة الأولى نرى الصخور المعلّقة، ثم تحفة التحف بالحديقة، وهي النافورة الراقصة، وهناك نتوقف لنتأمل هذا العمل الهندسي الموسيقي الجمالي المميز، حيث تتمايل خيوط المياه مع ألحان غربية وعربية في تشكيلات مبهرة، أجبرت كل من كان بالحديقة على الانتباه والتحديق إليها.

زهور «الدفلى»

جرى فتح نفق مدفون منذ الثمانينات، وقام مهندسو المشروع بوصله إلى أرض كانت فضاء، حيث قاموا بزراعتها وجمّلوها بالنوافير و«الدفلى» ذات الزهور الوردية.

– فريق العمل

المدهش أن تنفيذ المشروع لم يستغرق سوى 10 أشهر فقط، مع أن جدوله الزمني كان 14 شهراً، والسر في ذلك كما تقول المهنا هو فريق متفاهم، على رأسه رئيس الشؤون المالية والإدارية بالديوان الأميري عبدالعزيز إسحق والوكيل المساعد للشؤون الهندسية المهندسة نياز خاجة، إضافة إلى الزملاء الذين كانوا يعملون حتى في عطل نهايات الأسبوع.

– زيتونات معمرة

تُفاجئنا المهنا بمعلومة، تقول: إن شجر الزيتون الضخم بالحديقة يعود إلى 1500 سنة! وثمة 6 شجرات عتيقة أيضا انضمت إلى «الشهيد 2».

– مواعيد الزيارة
تمتد مواعيد الزيارة من الـــ5 صباحاً إلى منتصف الليل في المرحلة الأولى، وفي الثانية من الـــ10 صباحاً إلى الـــ10 مساء، لكن مع فتح المقاهي ستستمر حتى منتصف الليل أيضاً.

  مشاهد من الحديقة

نموذج «مادورودام» الهولندية
تعيد معالم ومجسمات حديقة الشهيد 2 في أذهان البعض نموذج حديقة «مادورودام»، في مدينة لاهاي الهولندية، والتي تعتبر منطقة جذب سياحي في «شيفنينغن»، حيث تحتوي على مجموعة من المعالم طبق الأصل المصغرة 25 مرة لمواقع هولندية شهيرة ومدن تاريخية وإنشاءات كبيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock