اقتصاد

منافسة سعودية – صينية في سوق «بولي فينيل كلـورايـد» بـآسيـا ترفـع أسعـار تعاقـدات أكتوبر

بدأت مصانع البتروكيماويات السعودية تفرض منافسة عالمية قوية متنامية في صناعية وتسويق منتج “بولي فينيل كلورايد” “PVC” بطاقة تقدر بنحو 600 طن متري سنوياً يتزعم إنتاجها شركة “سابك” التي نجحت بتطوير سلسلة إمداداتها العالمية وتعكف على النهوض بتطوير عملياتها الإنتاجية والتسويقية بما ينسجم مع التحول الوطني 2020، حيث تمضي “سابك” للتشبث بحصصها التسويقية الإقليمية لهذا المنتج في ظل توقعات تقارير إقليمية تشير إلى تجاوز سوق “بولي فينيل كلورايد” في المملكة مبلغ 3.3 مليارات ريال بحلول عام 2020.

ونجحت “سابك” في تأمين الاحتياج المحلي لمصانع البلاستيك التحويلية من منتج “بولي فينيل كلورايد” في ظل طفرة مشاريع قطاع البناء والإنشاءات وقطاع تطوير البنية التحتية في المملكة الذي يقوده المنتج لدخول في صناعة مواد تلك القطاعات إضافة إلى تصنيع قطع الغيار من مكونات السيارات والتطبيقات البلاستيكية والاستخدامات الطبية والتي تشهد سوق كبيرة مفتوحة على المستوى العالمي حيث يستخدم 90% من الإنتاج العالمي لتصنيع العديد من أنوع السلع المختلفة، في ظل الاستهلاك العالمي المتزايد للمنتج والذي تجاوز 30 مليون طن عام 2015.

وتسعى “سابك” لفرض منافسة عالمية بتسويق المنتج إقليمياً في ظل منافسة منتجين من تايون والصين وسط تباين في العرض والطلب وخاصة في الصين ومنطقة الشرق الأوسط في ظل نمو الطلب العالمي بنسبة 5% سنويا وبالأخص في وسط وشرق أوروبا بنسبة 9% وفي الصين بنسبة 8% وفي الشرق الأوسط بنسبة 5%.

في حين أشارت تقارير إلى توقعات بلوغ حجم السوق العالمي لـ”بولي فينيل كلورايد” حوالي 73 مليون طن عام 2016، في وقت تعد أسواق أسيا والمحيط الهادئ أكبر سوق باستحواذ حصة 47 في المئة من السوق العالمية بنهاية 2016. فيما تمثل أسواق الأمريكتين وأوروبا معا أكثر من 40 في المئة من حصة السوق العالمية قبل نهاية عام 2016، على التوالي.

إلى ذلك يخطط منتجون تايوانيون لرفع أسعار تعاقدات “بولي فينيل كلورايد” حمولات وشحن شهر أكتوبر وسط نقص مستويات المعروض في ظل توقعات تدعو لتحسن الطلب بعد أن أوشك موسم الرياح الموسمية على الانتهاء، في حين اقترب أحد كبار منتجي تايوان من السوق الهندي معلنًا عن نوايا رفع الأسعار بمعدل يتراوح بين 20-30 دولاراً للطن لشحنات شهر أكتوبر.

وعلق مصدر من قبل أحد المنتجين في تايوان وفق مصادر “كيم أوربس” مؤكداً نواياهم لرفع عروضهم لشهر أكتوبر بمعدل يتراوح بين 20-30 دولاراً للطن معللاً ذلك إلى شح العرض في السوق مع انتعاش الطلب على الأرجح، خاصة من الصين، تزامنًا مع قرب انتهاء موسم الرياح الموسمية، مشيراً إلى أن شركته تنوي تخفيض معدلاتها التشغيلية لمصنع “بولي فينيل كلورايد” في كاوشيونغ وطاقته 450 ألف طن سنوياً خلال شهري أكتوبر ونوفمبر نظرًا لتقلص معروض الإثيلين.

وأشارت مصادر السوق إلى تقلص المعروض من تايوان وكوريا الجنوبية واليابان وإندونيسيا، في ظل مخاوف تتعلق بمسألة حماية شحن “هانجين” من الإفلاس، التي سوف تقود لبعض التعثر في المعروض ولكن بدون تأثير على السوق، في حين من المرجح ظهور تأثيره في الأسابيع القليلة المقبلة. إلا أن التوقعات تشير إلى حدوث انتعاش لحالة الطلب فور انتهاء موسم الرياح الموسمية.

وألمح منتج تايواني آخر عن رفع عروض شحنات شهر أكتوبر بنحو 20 دولاراً للطن حيث علق مصدر في المصنع ملفتاً إلى توجه شركته لرفع السعر لجس نبض وردة فعل المشترين الذي يتوقع ان تكون مقبولة. ومن جانبه، ألمح أحد تجار السوق في سنغافورة إلى ضرورة تحسن الطلب للنصف الثاني من سبتمبر في وقت لم تتضح بوادر اقدام التجار على شراء شحنات كبيرة خلال موسم الرياح الموسمية، متوقعاً أن يشهد شهر أكتوبر ارتفاعا محدوداً في أسعار “بولي فينل كلورايد” في ظل توقع مقاومة المشترين للزيادة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock