مقالات

إيران تلفظ انفاسها الأخيرة بكارثة بيروت المنكوبة.

دق جرس الإنذار في سويسرا الشرق لبنان التي اختطفت على ايدي إيران المجوسية واعوانها المجرمون ليقول لها ولحزب الشيطان ، بأن لا مستقبل لكم في هذه البلاد التي دمروتها لاخر لحظة بعدما
بدأت ايران المجوسية تلفظ أنفاسها الأخيرة في لبنان بإذن الله والوطن العربي ، ولم تعد قادرة على القيام بأدنى واجباتها، فيما البلد يغرق أكثر فأكثر، في ظل مقتل الكثير من أعوانها في العراق امثال السليماني وغيرهم من القيادة العامة لها بالتوازي مع تجويع شعبها وفشل الإجراءات التي يقوم بها لنشر مذهب التشيع والقضاء على مذهب أهل السنة بشكل هستيري الذي لم يتعرض لمثل هذا الإيذاء والإساءة سواء على مستوى الأفراد او الجماعة لمثل ما تعرض له منذ قيام الثورة الإيرانية العبثية المشؤومة والتي لم تكتفي بنفسها بل امتدت إلى الجار والصديق حتى باتت دولة منبوذة من المجتمع الدولي عاشت في الحصار اكثر من عيشة في الحرية المجتمعية بسبب تصرفاتها اللامسؤلة مما يدل على قيادة غير واعية
وسياسية غير ناضجة واتخذت الأعوان الأكثر جهل وغباء منها ممثلة في حزب الشيطان الذي حول لبنان سويسرا الشرق الأوسط إلى مقبرة جماعية ومدمرة سياسياً واقتصادياً بل من أضعف الدول حتى أصبحت في مؤخرة الركب بعد كانت في الطليعة وهذا نتاج إجتماع الجهل وعدم القدرة على ادارة الموقف السياسي بالشكل السليم وكذلك الحوثي الذي حاول ان يلعب نفس الدور الغبي لحزب الشيطان وجهلة إيران المعممين في اليمن السعيد التي تحولت إلى قمة التعاسة
بل تحولت إلى تلك الدول العربية للأسف إلى دول أزمات و عرضة للضياع بشكل مأساوي.
لذلك لنا عبرة بان الخونة دائما وابدا نهايتهم مهما كانت قوية تنتهي إلى ما لا رجعه وهذا ما سيكون لإيران واعوانها من حزب الشيطان إلى حوثي اليمن القريب من الانتهاء. وغياب شمسها

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock