اقتصاد

روشن توقع عقد شراكة بقيمة 1,9 مليار ريال سعودي مع مجموعة شابورجي بالونجي وشركة سيمنز لتطوير حي الرياض

وسيلة محمود الحلبي

أعلنت روشن، المطور العقاري الوطني للمناطق السكنية وإحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة، عن توقيع شراكة جديدة مع مجموعة شابورجي بالونجي وشركة سيمنز للمساهمة في تطوير المرحلة الأولى لأول أحياء روشن في مدينة الرياض.
وفي إطار هذه الشراكة، ستقوم مجموعة شابورجي بالونجي ببناء 3 آلاف منزل، بالإضافة إلى المرافق الخدمية والطرق والمساحات الخارجية. وتبلغ قيمة عقد الشراكة 1,9 مليار ريال سعودي، الأمر الذي يمثل خطوة رئيسية في تطوير حي الرياض، والذي يعد أيضاً الحي الأول لشركة روشن ضمن خطة طويلة الأمد لتطوير أحياء سكنية في مختلف مناطق المملكة، تهدف الشركة من خلالها إلى تطوير أحياء متكاملة تساهم في تلبية طموحات وتطلعات المجتمع.
ومنحت روشن عقداً لشركة سيمنز ستتولى بموجبه الشركة جميع المهام المتعلقة بالهندسة والمشتريات وتركيب وبناء الكابلات تحت الأرض ضمن مسارات تصل مسافتها إلى 26 كيلومتر.
وتعليقاً على هذه الشراكة، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة روشن، ديفيد جروفر: “يشكل أول حي لروشن في الرياض مرحلة جديدة في قطاع الإسكان في المملكة، وذلك لما يوفره من أرقى معايير البناء التي تضمن أسلوب حياة حديث يمزج بين العمل والترفيه، وبمواصفات عالية الجودة وأسعار مناسبة. ولا شك بأن شراكاتنا مع مجموعة شابورجي بالونجي وشركة سيمنز تعكس التزامنا الكامل وحرصنا على الشراكة مع أفضل المؤسسات والشركات من أجل تطوير هذا الحي، وهو الأمر الذي يتوافق أيضاً مع جهودنا المتواصلة للمساهمة بدعم رؤية 2030 التي تهدف إلى تمكين المواطنين السعوديين من تملك منازل حديثة في جميع أنحاء المملكة.”
ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي والمدير العام لمجموعة شابورجي بالونجي، موهنداس سايني: “تتركز أهدافنا على دعم كل مبادرات السعودة التي تقوم بها الحكومة السعودية، وذلك من خلال توظيف وتدريب المواهب المحلية في القطاع العقاري. وقامت شركتنا بتنفيذ العديد من المشاريع الضخمة في المملكة التي شملت مطار الملك خالد الدولي في الرياض والمقر الرئيسي للشركة السعودية للكهرباء والعديد من الفنادق والمجمعات التجارية والأبراج، وهو ما ساهم بشكل كبير في توفير فرص وظائف للمواطنين السعوديين.”

وتبلغ مساحة الحيّ أكثر من 20 مليون متر مربع، ويتميز بموقعه الاستراتيجي شمال مدينة الرياض بالقرب من جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن وجنوب مطار الملك خالد الدولي، وبالقرب من أبرز الوجهات في المدينة والطرق الرئيسية. وسيشمل المجتمع السكني الأول أكثر من 30 ألف وحدة سكنية سيتم تطويرها ضمن أعلى مواصفات ومعايير البناء العالمية، مع الحفاظ على التصاميم المعمارية التي تبرز عراقة وإرث مدينة الرياض، بالإضافة إلى الحدائق وطرق المشاة ومسارات الدراجات الهوائية والمطاعم والمقاهي والمدارس والمساجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock