مقالات

مجموعة انسان ( نورة بنت محمد بن سعود)

 

كتب / فيصل الميمي

من حقها علينا أن نسميها أميرة الإنسانية.. وإني أرى أنها تستحق تكريماً أكثر من ذلك.. فأفعالها ومواقفها تؤكد استحقاقها لهذا اللقب ، فهذا الاسم يأتي لكل إنسان يعرف ما يقدمه من جهود مادية ومعنوية لإسعاد كل من يحتاج ، فأيادي سموها بيضاء.. وتفيض بالخير، فهي تقتحم مشاكل المحتاجين وتقوم على حلها ، وتضع الدرسَ واقعياً بالعمل المُثبت في خوفِ الأختِ على أختها، والمواطنة على مواطنتها…
إنها الأميرة نورة بنت محمد بن سعود أميرة الإنسانية بجدارة.. ولكن لننتظر قليلاً.. فأنا لمْ أسمِّها أميرة الإنسانية، ولا فضلَ لي في ذلك.. إنه لقب جاء مني، بعفوِ الخاطر، وإيحاءِ اللحظة.. من لمست هذه الصفة لمست الحقيقة، وعرفتها بتقرير الواقع، وشعرت بها وهي تمتد إليها لترفعها من مغرزة رمال السقوط والحاجة والإهمال والضياع وقلة الحيلة..
فسمو الأميرة نورة بنت محمد بن سعود هي حرم أمير منطقة الرياض وواحدة من أبرز الوجوه النسائية السعودية التي تهتم بقضايا المرأة ، وأيضاً رئيسية اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية بالرياض، وهي تولي اهتماما كبيرا لقضايا المرأة وترعى وتشارك في الكثير من الفعاليات التي تدعم النساء وتساعدهم على توفير فرص العمل، والتي كانت آخرها “يوم المرأة السعودية”.
ومن مجالات العمل العام التي تهتم بها الأميرة كذلك، مجال البيئة والجمعيات والمؤسسات الخيرية الداعمة للأيتام، حيث لا تقتصر نشاطاتها على منطقة الرياض فحسب، بل تمتد إلى مختلف مناطق المملكة. وللأميرة دور رائد في الارتقاء بمستوى تعليم وثقافة المرأة السعودية وتمكينها وتطوير دورها في مختلف المجالات، كما تحرص على حضور كثير من حفلات تخرج الطالبات الجامعيات لدعمهن وتشجعيهن على البدء في حياتهن العملية..
فلله الحمد والمنة أن أنعم الله علينا في هذه البلاد المباركة أن وهبنا قادة عظماء يولون العمل الخيري والإنساني أقصى اهتماماتهم ويجعلونه على رأس أولوياتهم ويتفقدون احتياجات أبنائهم وبناتهم.. ويشهد ويشيد الجميع بجهود سمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود.. حيث نجد الهمّةِ والأريحية والقلب النابض تجاه كل من يحتاج إلى وقفاتها الإنسانية .. فقد أثبتت الأميرة نوره شيئا آخرَ عظيم الأهمية، وهو جبر الخواطر .. حقاً هي والأسرة المالكة يولون جلّ اهتمامهم بهموم الناس مهما كانت مسافاتهم .. فهي لا تنتظر الشكرَ .. ولكن ندعو لها جميعاً بمزيد من التوفيق والنجاح.. والفضل لأهله ولأصحاب الأيادي البيضاء على كل يُبذل من رعاية وعناية لكافة البرامج الخيرية والإنسانية التي من شانها دعم العمل الخيري والإنساني وتطوره وتنوع أنشطته في كافة الجمعيات والمؤسسات في المملكة، والعطاء المتواصل للحكومة الرشيدة من رعاية كريمة لأبناء الوطن بما يضمن المزيد من التقدم والتطور على الاصعدة كافة, وخاصة العمل الخيري.
وبما أن الأميرة نوره لا تريد الشكر فلن نفعل.. ولأنها تحتاج الدعاء فإننا نفعل وسنزيد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock